دعوة للتوبة إلى عامة الشعب المسيحي

إنه وقت لندعو للتوبة، والرجوع إلى الأحضان الأبوية التي تنتظر بكل لهفة وحب، بكل شوق وحنين، أن يعود الابن إلى مكانه.
دعوة للتوبة إلى الشعب
المسيحي الذي لم يعلّمه رعاته المسيح بحق، وتكلم الرب في قلبه ليعلّمه المسيح.. الطريق والحق والحياة، فلم يسمع.
دعوة للتوبة عن الاغتراب عن شخص المسيح وعن كلمته وعن روحه وعن الخضوع لله للآب.
دعوة للتوبة إلى الشعب الذي لم يتجاوب مع صوت الرب، وأحب العالم وشهواته والمال والعمل والمنصب والسلطة والحياة المتمحورة حول الذات، فدخل في ضيفات مادية وأسرية وعملية، وتكلم الرب من خلالها ولم يسمع،

انتظرتم كثيرًا وإذا هو قليل. ولما ادخلتموه البيت نفخت عليه. لماذا؟ يقول رب الجنود. لأجل بيتي الذي هو خراب، وأنتم راكضون كل إنسان إلى بيته. (حج 1: 9)

أليس هذا هو حالنا وحال مَن حولنا؟ حال بيوتنا وأهالينا وأقربائنا؟ الكل يلهث خلف حياته ورغباته وذاته وملذاته؟ وبيت الرب خراب، لا يهتم به أحد؟

دعوة للتوبة عن إهانة أسرار الكنيسة وممارستها بحرفية وعدم فهم وافتخار باطل، وتعيير أخواتنا من الطوائف الأخرى أنهم لا يمارسوها. أية نجاسة تلك التي في قلوبنا، حين نعير الناس بوسائط النعمة، ونحن نشوهها؟

إذًا أي من أكل هذا الخبز أو شرب كأس الرب بدون استحقاق يكون مجرمًا في جسد الرب ودمه. (1كو 11: 27)

دعوة للتوبة لكل مَن يسعون أن يكون إلههم وهدفهم الأول هو الأمان والسلام في العالم والعيش الهانئ، محبة المسيح لا تترككم لذلك العيش الباطل وتقلقل حياتكم وتقلبها.

لأنهم من صغيرهم إلى كبيرهم كل واحد مولع بالربح ومن النبي إلى الكاهن كل واحد يعمل بالكذب (إر 6: 13)

نحن بلا عذر.. فإن كان الرعاة لم يعلمونا المسيح، فقد قرع الرب علينا في أمور الحياة لكي نطلبه. لقد ضربنا الرب بضيقات كثيرة، ضربنا في ضيقات مادية، في علاقات الزواج، في تربية الأطفال، في عمل، في ضيق وعدم راحة.

يَا رَبُّ أَلَيْسَتْ عَيْنَاكَ عَلَى الْحَقِّ؟ ضَرَبْتَهُمْ فَلَمْ يَتَوَجَّعُوا. أَفْنَيْتَهُمْ وَأَبُوا قُبُولَ التَّأْدِيبِ. صَلَّبُوا وُجُوهَهُمْ أَكْثَرَ مِنَ الصَّخْرِ. أَبُوا الرُّجُوعَ.أَمَّا أَنَا فَقُلْتُ: إِنَّمَا هُمْ مَسَاكِينُ. قَدْ جَهِلُوا لأَنَّهُمْ لَمْ يَعْرِفُوا طَرِيقَ الرَّبِّ قَضَاءَ إِلَهِهِمْ.(إر 5: 3-4)

إلى كل قبطي، يجعله حماسه يحارب الفساد من حوله، ويسرع في الحركة، فيرفع القضايا على هذا وذاك، ويكثر التصريحات، وينشئ المنظمات الحقوقية، وينظم الوقفات الاحتجاجية، دون أن يتروى ليعرف ما الذي يريده الرب منه، وهل ذلك هو حقًا الحل وسط ظروفنا، وحالة كنيستنا، وهل هذا فعلاً ما يريده الله؟

ويل للذين ينزلون الى مصر للمعونة ويستندون على الخيل ويتوكلون على المركبات لأنها كثيرة وعلى الفرسان لأنهم أقوياء جدا ولا ينظرون الى قدوس اسرائيل ولا يطلبون الرب (إش 31: 1)

دعوة للتوبة من الكراهية الشديدة للطوائف الأخرى والتعصب الأعمى نحوهم، دون أن ندري أننا نشهد على أنفسنا بأننا تركنا مسيحنا، الذي يغسل الاقدام ويبذل نفسه ليعطي الآخرين ما يحياه، أما نحن المفلسون، فليس لنا إلا الكراهية والبغضة وتزداد النجاسة حين نغلف ذلك تحت اسم حماية العقيدة التي لا نحياها.

فالسبي قادم إن لم نتوب بكل القلب توبة حقيقية …
هذا ليس ترهيب وتهديد، هذه دعوة لكي ننجو من التأديب والموت…

 يا ربي والهي يسوع،
ضللنا كشاه ضالة، ولم نسمع لك
فتعال يا رب لقلوبنا العاصية النجسة
وطهرها بروحك من كل دنس أيها الصالح
واخلق فينا قلبًا نقيًا وروحًا مستقيمة من عندك
توبنا فنتوب، لانك أنت يا رب إلهنا
فتفرح قلوبنا بحلولك وبحياتك فينا

Romany Joseph
11th October 2011
Advertisements

About RomanyJoseph

قليلون من يبحثون عن الحق، وقلة منهم جادة وأمينة، وهم فقط من يعبرون صدمة خداع ما لُقن لهم وحفظوه...لينطلقوا في النمو في معرفة الحق... إنها رحلة إكتشاف للموت وعبور للقيامة
This entry was posted in الكنيسة, التوبة and tagged . Bookmark the permalink.

5 Responses to دعوة للتوبة إلى عامة الشعب المسيحي

  1. Pingback: مبروك!! … الأيام التي رجوناها أتت | Romanyjoseph's Blog

  2. Pingback: نبؤات 2012 وإغفال الصليب | Romanyjoseph's Blog

  3. Pingback: صلوات 2012 وطلبات الخير والسلام | Romanyjoseph's Blog

  4. Pingback: بين العهد القديم والعهد الجديد | Romanyjoseph's Blog

  5. Pingback: حتمية مجئ شاول قبل داود | Romanyjoseph's Blog

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s