صلاة من القبر

 

لماذا لم يفارق لاهوت المسيح ناسوته ولا لحظة, او طرفة عين, حتي في القبر؟
ما الذي لنا في ذلك, ام انها معلومة نظرية؟
كلا, فلا نظريات في المسيح, بل حياة وخلاص
ولاجلنا, صار اتحاد الاهوت بالناسوت في المسيح دائم حتي في القبر
لكي نكون ونحن متحدين بالمسيح, في وقت موتنا, وقبرنا
غير منفصلين عن الاب, ولنا رجاء قيامته فينا
ليموت ما لنا, ويقوم هو فينا
ويتجدد مثل النسر شبابنا فيه

جاز المسيح في ظلمة القبر
ومر رئيس الحياة بكل ما في الموت لأجلنا، من ظلمة, وترك, واحتجب وجه الاب عنه
وفية, صار للموت والقبر معني جديدا
بل ومعني عكسي لما يحمله لنا واقع الموت الطبيعي
كان الموت موتنا, وفيه صار الموت قيامة وحياة
فحين نكون في المسيح, مستوعبين وخاضعين لان نجوز معه في الموت, في الوقت المعين من قبل الرب
يتحول الموت من مصير محتوم نعيش واقعه في كل لحظة في حياتنا, ونسير بثبات نحو ويبتلعنا في كل لحظة
الي عبور مع المسيح وفي المسيح فصحنا, الذي ذبح لكي يبيد الموت, ويحوله لاخر ما يخطر علي بال الانسان
وهو ان يفجر ينابيع حياة من الموت, ويدوس الموت, وتتلاشي سلطته وقسوته تدريجيا
ويبث القيامة و تخرج حيات من احشائنا وتفيض
فها هو يونان النبي, الذي قبر في بطن الحوت, وجاز بالحقيقة بكل ما في الموت من ظلمة ورعبة بشهادة الرب يسوع
ومر بقسوة الموت جسديا ونفسيا, بالإضافة للموت الروحي الذي كان سبب دخوله للقبر
لينتزع المسيح ذلك الموت ويستبدله بحياته الجديدة التي وهبت له
وفي كل مرة نجوز في تجربة الموت, وندخل للقبر
حيث لا مهرب, حيث يغيب الله عن الاعين, ولا تشعر به اروحنا ونطرح متروكين
حين يبتلع الموت حياتنا, وتمتلي نفوسنا من كل مظاهر الموت, وجوهره, من فساد, وشر وضعف وانانية وظلمة
فلنعلم يقينا, ان موتنا هذا قادر ان يتحول بنعمة الرب, الي ينابيع حياة
ولنقبل الموت ولا نهرب منه الي لذة تضعف اتحادنا مع المسيح في موتنا معه
وتؤثر علي قوة قيامته فينا


لكن كان لنا في انفسنا حكم الموت لكي لا نكون متكلين على انفسنا بل على الله الذي يقيم الاموات (2كو  1 :  9)

حاملين في الجسد كل حين اماتة الرب يسوع لكي تظهر حياة يسوع ايضا في جسدنا (2كو  4 :  10)

 +++

بكل كياني وبكل موتي…
عرفت ان اضع فمي في التراب…
واعلمني انه اسكنني في ظلمات كموتى القدم…
لكي لا اري شيئا…
سيج طرقي بحجارة منحوتة, قلب سبلي, ميل طرقي ومزقني…
فجمعت في قلبي جميع المتناقضات…
وحين غطاني بالرماد…
علمت يقينا أنه وقت الدخول الي القبر معه…
لعلي اجد رجاء…

+++

فَإِنِّي مُتَيَقِّنٌ أَنَّهُ لاَ مَوْتَ وَلاَ حَيَاةَ وَلاَ مَلاَئِكَةَ وَلاَ رُؤَسَاءَ وَلاَ قُوَّاتِ وَلاَ أُمُورَ حَاضِرَةً وَلاَ مُسْتَقْبَلَة،   وَلاَ عُلْوَ وَلاَ عُمْقَ وَلاَ خَلِيقَةَ أُخْرَى تَقْدِرُ أَنْ تَفْصِلَنَا عَنْ مَحَبَّةِ اللهِ الَّتِي فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا.  (رو 8: 38 – 39)

  وَأُوجَدَ فِيهِ…(في  3 :  9)

الهي يسوع…
لأجلي, لم يفصلك موتك عن الاب للحظة, ولا طرفة عين…
لكي لا يفصلني موتي عن الآب…
لأني حتي في وقت قبري وموتي… أُوجد فيك…
ورجائي في قيامتك وصعودك بعد ولادتك في مذودي, وشركتي في الآمك, واتحادي بشبه موتك…
فتجسدك وصليبك وقبرك وقيامتك وصعودك…
حقيقية شخصية نعيشها أنا وأنت سويًا, واجوز بها فيك بكل تفاصيلها…
إنها قصتي التي اشتركت أنت فيها بكل كيانك…
فاجعلني اقبلها كلها… وامنحني ألا أهرب من بعض فصولها…
فلأجلي أنت كتبتها… ولأجلها أنت اتيت… 

+++

أَصْغِ إِلَى صُرَاخِي لأَنِّي قَدْ تَذَلَّلْتُ جِدّاً. نَجِّنِي مِنْ مُضْطَهِدِيَّ لأَنَّهُمْ أَشَدُّ مِنِّي. أَخْرِجْ مِنَ الْحَبْسِ نَفْسِي لِتَحْمِيدِ اسْمِكَ (مز  142 :  7)

لأَنَّهُ لَيْسَ فِي الْمَوْتِ ذِكْرُكَ. فِي الْهَاوِيَةِ مَنْ يَحْمَدُكَ؟  (مز  6 :  5)

أخرج من الحبس نفسي…
أقمني من الموت الذي يملا كياني, فقد انتن…
فالقبر لا يحوي الا الظلام والمجهول والخوف والرعبة…
والهاوية ليس بها الا اليأس والألم والحيرة والشك والتخبط …
وظلمة الموت من شدتها يمر يومها كألف عام…
فلماذا تركت يونان والعازر في قبورهما ثلاثة أيام؟
ولم تترك نفسي الان هناك؟

+++

وَجُعِلَ مَعَ الأَشْرَارِ قَبْرُهُ وَمَعَ غَنِيٍّ عِنْدَ مَوْتِهِ. عَلَى أَنَّهُ لَمْ يَعْمَلْ ظُلْماً وَلَمْ يَكُنْ فِي فَمِهِ غِشٌّ. (اش  53 :  9)

لأَنَّكَ لَنْ تَتْرُكَ نَفْسِي فِي الْهَاوِيَةِ. لَنْ تَدَعَ تَقِيَّكَ يَرَى فَسَاداً. (مز  16 :  10)

يَا رَبُّ إِلَهِي اسْتَغَثْتُ بِكَ فَشَفَيْتَنِي.  يَا رَبُّ أَصْعَدْتَ مِنَ الْهَاوِيَةِ نَفْسِي. أَحْيَيْتَنِي مِنْ بَيْنِ الْهَابِطِينَ فِي الْجُبِّ (مز  30 :  3)

لكنك لن تتركني في الهاوية… ولن تدع قدوسك يري فساد…
فقد نزلت انت ايضا لقبري ثلاثة ايام…
أنت معي بالتمام…
عجبا… من يصدق ان يوجد في القبر رئيس الحياة…
فحتي في وادي ظل الموت… أنت معي…
وإن فرشت في الهاوية, فها أنت…
نعم… أنت معي في قبري, ولكن الظلمة في قبري لا تجعلني أراك…
وإن كان الموت الكائن في, يمنعني من ان التمس روح الحياة الكائن بجسدك المائت لأجلي…
فعزائي أن نفسك تجوز الان معي في موتي بالتمام…

+++

فَقَالَ لِي: [يَا ابْنَ آدَمَ, أَتَحْيَا هَذِهِ الْعِظَامُ؟» فَقُلْتُ: [يَا سَيِّدُ الرَّبُّ أَنْتَ تَعْلَمُ». (حز 37: 3)

 فَتَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ عِنْدَ فَتْحِي قُبُورَكُمْ وَإِصْعَادِي إِيَّاكُمْ مِنْ قُبُورِكُمْ يَا شَعْبِي. (حز 37: 13)

فهيا قم, ليتبدد اعداؤك…
ابتلع الموت الي الابد بروح الحياة الذي اقام يسوع…
احيي جسدي المائت ايضا بروحك الساكن في وانا فيك…
فخروجك يقين كالفجر…
وخروجي معك رجائي في ظلمتي…

+++

أَيْنَ شَوْكَتُكَ يَا مَوْتُ؟ أَيْنَ غَلَبَتُكِ يَا هَاوِيَةُ؟ …. وَلَكِنْ شُكْراً لِلَّهِ الَّذِي يُعْطِينَا الْغَلَبَةَ بِرَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ.  (1كو  15 :  55)

فَوَضَعَ يَدَهُ الْيُمْنَى عَلَيَّ قَائِلاً لِي: «لاَ تَخَفْ، أَنَا هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ، وَالْحَيُّ. وَكُنْتُ مَيْتاً وَهَا أَنَا حَيٌّ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ. آمِينَ. وَلِي مَفَاتِيحُ الْهَاوِيَةِ وَالْمَوْتِ  (رؤ  1 :  18)

فيا ملئ الزمان, تعال…
ويا ايها الرب الجبار, تقلد سيفك…
ارتفع لتجذب اليك الجميع…
واصعد الي العلا… ونحن فيك…
اسبي سبيا… واعطنا روحك…
اقمنا في السماويات, فيك ايها المحبوب…
الطريق الحي المكرس لنا…
ادخلنا لقدس الاقداس… وقدمنا لعرش النعمة…

Romany Joseph
May 2010
Advertisements

About RomanyJoseph

قليلون من يبحثون عن الحق، وقلة منهم جادة وأمينة، وهم فقط من يعبرون صدمة خداع ما لُقن لهم وحفظوه...لينطلقوا في النمو في معرفة الحق... إنها رحلة إكتشاف للموت وعبور للقيامة
This entry was posted in التوبة, صلوات وتأملات and tagged . Bookmark the permalink.

13 Responses to صلاة من القبر

  1. Pingback: بين المنظور واللامنظور | Romanyjoseph's Blog

  2. Pingback: صغير وكبير | 3 | الكبير | Romanyjoseph's Blog

  3. Pingback: حتميتة إستعلان الفساد قبل قيامة الكنيسة | Romanyjoseph's Blog

  4. Pingback: صغير وكبير | 5 | الأسلحة | Romanyjoseph's Blog

  5. Pingback: حتمية استعلان الفساد قبل قيامة الكنيسة | Romanyjoseph's Blog

  6. Pingback: حين يُخرب الله حياتك | Romanyjoseph's Blog

  7. Pingback: أخذَ الذي لنا… وأعطانا الذي لَهٌ | Romanyjoseph's Blog

  8. Pingback: الاعتراف باستحالة السلوك كما المسيح هو بداية قيامة وتصور المسيح فينا | Romanyjoseph's Blog

  9. Marina Emil says:

    علي الرغم من اني قريت الصلاه دي كتير… بس المره دي قرايتها كانت فعلاً مختلفه
    ____________
    اخرج من الحبس نفسي
    اقمني من الموت الذي يملا كياني, فقد انتن
    فالقبر لا يحوي الا الظلام والمجهول والخوف والرعبة
    والهاوية ليس بها الا اليأس والالم والحيرة والشك والتخبط
    وظلمة الموت من شدتها يمر يومها كالف عام
    ______________
    انت معي بالتمام
    عجبا, من يصدق ان يوجد في القبر رئيس الحياة
    نعم, انت معي في قبري, ولكن الظلمة لا تجعلني اراك
    وان كان الموت الكائن في, يمنعني من ان التمس روح الحياة الكائن بجسدك المائت لاجلي
    فعزائي ان نفسك تجوز الان معي في موتي بالتمام
    __________________
    حسيت في الجزء الأول ان هي دي فعلاً صرخه النفس في قبرها, كل كلمه فيها حقيقيه و مٌختبره. يمكن الرجاء الوحيد الذي يٌبقي في الأنسان بعض الحياه و باق من صلاه انه في نفس قبره يٌوجد من يجوز معه موته و هو رئيس الحياه نفسه
    أمين انه بعد كل موت يكون في قيامه حقيقيه

  10. Pingback: أسبوع العبور(الآلام ) نبويًا.. بين سبي اسرائيل.. والآلام المخلص.. وسبي شعب الرب بمصر | Romanyjoseph's Blog

  11. Michael says:

    ولاجلنا, صار اتحاد الاهوت بالناسوت في المسيح دائم حتي في القبر
    لكي نكون ونحن متحدين بالمسيح, في وقت موتنا, وقبرنا
    غير منفصلين عن الاب, ولنا رجاء قيامته فينا

  12. كل عام وانت قائم مع المسيح

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s