تجديد الرجاء

 

اَلنَّازِلُونَ إِلَى الْبَحْرِ فِي السُّفُنِ الْعَامِلُونَ عَمَلاً فِي الْمِيَاهِ الْكَثِيرَةِ,هُمْ رَأُوا أَعْمَالَ الرَّبِّ وَعَجَائِبَهُ فِي الْعُمْقِ.أَمَرَ فَأَهَاجَ رِيحاً عَاصِفَةً فَرَفَعَتْ أَمْوَاجَهُ.يَصْعَدُونَ إِلَى السَّمَاوَاتِ يَهْبِطُونَ إِلَى الأَعْمَاقِ. ذَابَتْ أَنْفُسُهُمْ بِالشَّقَاءِ.يَتَمَايَلُونَ وَيَتَرَنَّحُونَ مِثْلَ السَّكْرَانِ وَكُلُّ حِكْمَتِهِمِ ابْتُلِعَتْ. فَيَصْرُخُونَ إِلَى الرَّبِّ فِي ضِيقِهِمْ وَمِنْ شَدَائِدِهِمْ يُخَلِّصُهُمْ. (مز 107)

حِينَئِذٍ وَقَفَ بُولُسُ فِي وَسَطِهِمْ وَقَالَ: «كَانَ يَنْبَغِي أَيُّهَا الرِّجَالُ أَنْ تُذْعِنُوا لِي وَلاَ تُقْلِعُوا مِنْ كِرِيتَ فَتَسْلَمُوا مِنْ هَذَا الضَّرَرِ وَالْخَسَارَةِ. (اع 27: 21)

وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ رَمَيْنَا بِأَيْدِينَا أَثَاثَ السَّفِينَةِ. (اع 27: 19)

يا ربي والهي يسوع

ضللنا كشاه ضالة, ولم ننصت لصوتك الرقيق الهادي, وتحركنا كما نريد

فتلاعبت الدنيا بقارب حياتنا, صعوداً وهبوطاً, صرنا كالسكاري

عجزت حكمتنا وابتلعت فيما نمر به, إمتلات أرواحنا حيرة, وذابت أنفسنا

إمتلانا خسارة, والقينا ما جمعنا يأساً من الحياة, وثمناً وطلبا للنجاة, وأيضا لم نجدها

لأنه لا خلاص إلا بك ومنك, ولكنك تعرف جبلتنا, تعرف أننا تراب نحن

تحن وتميل نفوسنا لطرقنا البشرية المائتة

فهيا تعال وخلصنا منها, وطهر نفوسنا بروحك ايها الصالح

 

وَإِذْ لَمْ تَكُنِ الشَّمْسُ وَلاَ النُّجُومُ تَظْهَرُ أَيَّاماً كَثِيرَةً وَاشْتَدَّ عَلَيْنَا نَوْءٌ لَيْسَ بِقَلِيلٍ انْتُزِعَ أَخِيراً كُلُّ رَجَاءٍ فِي نَجَاتِنَا.

(اع  27 :  20)

يَنْزِعُ الأَوَّلَ لِكَيْ يُثَبِّتَ الثَّانِيَ (عب 10: 9)

وَتُنَجِّسُونَ صَفَائِحَ تَمَاثِيلِ فِضَّتِكُمُ الْمَنْحُوتَةِ وَغِشَاءَ تِمْثَالِ ذَهَبِكُمُ الْمَسْبُوكِ. تَطْرَحُهَا مِثْلَ فِرْصَةِ حَائِضٍ. تَقُولُ لَهَا: «اخْرُجِي». (اش 30: 22)

وَامَّا جِلْدُ الثَّوْرِ وَكُلُّ لَحْمِهِ مَعَ رَاسِهِ وَاكَارِعِهِ وَاحْشَائِهِ وَفَرْثِهِفَيُخْرِجُ سَائِرَ الثَّوْرِ الَى خَارِجِ الْمَحَلَّةِ الَى مَكَانٍ طَاهِرٍ الَى مَرْمَى الرَّمَادِ وَيُحْرِقُهَا عَلَى حَطَبٍ بِالنَّارِ. عَلَى مَرْمَى الرَّمَادِ تُحْرَقُ (لا 4: 11 – 12)

 وَفِي الْهَزِيعِ الرَّابِعِ مِنَ اللَّيْلِ مَضَى إِلَيْهِمْ يَسُوعُ مَاشِياً عَلَى الْبَحْرِ.(مت  14 :  25)

 

إنتظاراً تنتظرك انفسنا,فتاتي ولا تتاخر

بل وتسرع في وقتك, ووقتك كثيرا ما يكون الهزيع الرابع

حين ينتزع من قلوبنا كل رجاء في نجاتنا

كل شمس تخيب ظننا ولا تشرق, كل نجوم تخزينا ولا تظهر

كل ترتيب ننتظره ليعطي قوة لحياتنا, فاذ به يتحول لنوء كثير

كل ضعف ينتظر معونه ليست من لدنك, أنت تطرده

نعم يا رب, أنت تعرف أن تنتزع كل رجاء باطل داخلنا

تعرف أن تمدي يديك الي أعماق النفس وأفكار القلب ونياته, أيها الكاهن والطبيب

وتخرج منه كل ما ليس منك, تنزع إنساننا الاول

تلقيه خارج المحلة, ليحرق علي صليبك, وتطهر هيكلك…الذي هو نحن

كل فكر, مشاعر, ومشيئة ليست منك, تنتزع وتحترق علي صليبك وتهلك

بل وتجعلنا نشترك معك في المشيئة, ونرفض حياتنا العتيقة ونصعدها علي مذبحك

تثبت إنساننا الثاني…أنفسنا الجديدة, حاملة في قلبها ما هو منك

 

وَالآنَ أُنْذِرُكُمْ أَنْ تُسَرُّوا لأَنَّهُ لاَ تَكُونُ خَسَارَةُ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ مِنْكُمْ إِلاَّ السَّفِينَةَ (اع 27: 22)

يُهَدِّئُ الْعَاصِفَةَ فَتَسْكُنُ وَتَسْكُتُ أَمْوَاجُهَا.فَيَفْرَحُونَ لأَنَّهُمْ هَدَأُوا فَيَهْدِيهِمْ إِلَى الْمَرْفَإِ الَّذِي يُرِيدُونَهُ.

(مز 107: 29 – 30)

نَحْنُ الَّذِينَ الْتَجَأْنَا لِنُمْسِكَ بِالرَّجَاءِ الْمَوْضُوعِ أَمَامَنَا،الَّذِي هُوَ لَنَا كَمِرْسَاةٍ لِلنَّفْسِ مُؤْتَمَنَةٍ وَثَابِتَةٍ، تَدْخُلُ إِلَى مَا دَاخِلَ الْحِجَابِ (عب 6: 18 – 19 )

 

في كل هذا نفرح ونسر, ونفتخر في الضيقات

لأنه لا تكون خسارة لانفسنا

فقط, تتحطم سفينة حياتنا تحطيما, وتتمزق تمزيقا

سفينة امور حياتنا وأفكارنا التي ليست منك

وتبقي خليقتنا الجديدة, التي  خلقتها في نفسك

لتدخل بنا الي قدس الاقداس

محمولين علي الأذرع الابدية

قريبين من قلبك الذي يهمس, لا تخف, أنا هو, لا تتلفت لاني الهك

رجائنا, ومرساة نفسنا المؤتمن علي كل بيتك

وبيتك …نحن

Romany Joseph
September 2010
 
Advertisements

About RomanyJoseph

قليلون من يبحثون عن الحق، وقلة منهم جادة وأمينة، وهم فقط من يعبرون صدمة خداع ما لُقن لهم وحفظوه...لينطلقوا في النمو في معرفة الحق... إنها رحلة إكتشاف للموت وعبور للقيامة
This entry was posted in شعر - عربي, صلوات وتأملات and tagged . Bookmark the permalink.

2 Responses to تجديد الرجاء

  1. Marina Francis says:

    تحن وتميل نفوسنا لطرقنا البشرية المائتة فهيا تعال وخلصنا منها

    تسرع في وقتك, ووقتك كثيرا ما يكون الهزيع الرابع

    حين ينتزع من قلوبنا كل رجاء في نجاتنا

    كل شمس تخيب ظننا ولا تشرق, كل نجوم تخزينا ولا تظهر

    كل ترتيب ننتظره ليعطي قوة لحياتنا, فاذ به يتحول لنوء كثير

    7elwa awi
    ذَابَتْ أَنْفُسُهُمْ بِالشَّقَاءِ

  2. Pingback: في التَجَسُد | 2 | أيُخـَلصُنا طفل؟ | Romanyjoseph's Blog

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s