تجميع لبعض ما قيل حول الوضع في مصر


حاولت أن أجمع بعض الاراء التي تكلمت علي احداث مصر الاخيرة في دائرة من اعرف علي الفيس بوك,  بدأت اجمع الاراء التي أنا مقتنع بها.

ولحبي ورغبتي الدائمة أن اكون محايدا, حاولت ان اذهب لمن يتبنون رأي مخالف, لأعرض ارائهم ايضا, لكن لاسف, لم اجد الا ثلاث اراء تستحق التقدير والتأمل, والفيس بوك شاهد.

للاسف, كثير مما يقال من كل الاطراف هو انفعلات, وتضرعات لناس ألا يناقشهم احد, وتهديد الا يحضر لهم احد ايات من الكتاب لانهم مدججون بالايات هم الاخرين.

يا ليت الفكر يستنير, ونثري بعضنا بعض بما يمنحه الله لكل واحد.

فالعجيب ان وضع الاراء معا وتجميعها يوضح ان الانفعال يعمي الكثيرين ان يدركوا أن اغلب الاراء سليمة وصادقة, ولا تتعارض مع بعض, ولا تتهم احد, بل تكمل بعض في تناسق, او تنقتد نقطة معينة بعينها.

لكن للاسف جماعة المنفعلون لاتري ولا تسمع ولا تتكلم, فقط تنفعل, فبمجرد ان يقرأوا شيئأ ليس علي هواهم, يتوهمون ان الاخر يشير لاخطائهم ويتهمهم , وغالبا لا يكملون القرأة, وان اكملوا لا يفكرون.

المنفعلون ينظرون للمشكلة بسطحية, وهي هل انزل ميدان التحرير ام لا, والعجيب ان أغلب الاراء العقلانية, تتكلم عن ما هو اعمق من تلك النقطة.

واترككم مع التعليقات والأراء

 

—————

من الغباء الشديد أن نساهم فى تسليم البلد للفوضى أوللأخوان أوللمجهول أوللأحباط عندما يكتشف الناس أنه لم ولن يحدث شىء فالثورة الوحيدة اللى غيرت الحكم ماكنتش ثورة:) الهوجة الحالية ليس لها قائد ولا مطالب ولا هدف واضح. ده غير ان اللى بيحصل مالوش علاقه بفكر الله فى الكتاب تجاه البلد ولا ليه علاقه بفكر الناس المحترمين فى المطالبة بحقوقهم وأتمنى الا تنتهى بان يصبح فاس بوك أو تويتر هو رئيس جمهورية مصر الألكترونية الأفتراضية

مشيل سيد

   25th January – at 11:42

———————-

الشعب يريد تغيير النظام { وهذا من حقه } ، لكن الله يُريد تغيير الإنسان نفسه، فإن لم يتغيّر الإنسان فمهما تغيرّت الوجوه والقوانين، فستجد الفساد كما هو .. مجرد أصبح فساد ديموقراطي بدلاً من فساد ديكتاتوري، فالمشكلة في القلب الذي هو أخدع من كل شيء وهو نجيس، فإم لم يتغيّر الإنسان فكل تغيير ما هو إلاّ قلب قميص متسخ علي الوجه الآخر

فيليب كامل

on Tuesday, 08 February 2011 at 16:25

————–

حدث الأزمة فسجدت الركب و عاد المذبح العائلي وصام المؤمنون و دمعت العيون انفرجت الازمة قليلا فصرنا محللين سياسيين مؤيدين و معارضين ظانين ان اماننا في قيادة او سياسة فهل سياتي يوم نتعلم الدرس !!!!!!! يارب أرحم

سامح لطفي

on Tuesday, 08 February 2011 at 09:55

————–

فى الأتحاد السوفيتى كان الأنجيل ممنوعاً ولفظ “الله” ممنوع ذكره والحكام شيوعيون يحكمون بالحديد والنار.. كانت هناك أقوى وأعمق كنيسة مملؤة بالتسبيح والعبادة… وفى أوربا والدول المتقدمة يعتبر الكذب جريمة عظمى وكل الأمورمكشوفة والناس مش مزيفة (الذى يسمى حاليا الحق) ومنسوب الحرية عالى جداً. يوجد كنائس وعبادة للشيطان ويتزوج الشواذ فى بعض الكنائس وقليلون من يعترفون بوجود الله أصلا

مشيل سيد

on Tuesday, 08 February 2011 at 01:45

————–

أن نصلّي لأجل مصر ليس هذا عملاً سلبياً علي الإطلاق، فما يحدث الآن من تغييرات في مصر هو إستجابة لصلوات أناس كثيرين، وليس أننا نصلّي كردّ فعل تخوفاً مما يحدث، فنحن نصلّي الآن ليس فقط لأجل آماننا وحفظ بيوتنا ومصالحنا،أو لإصلاح حال البلد سياسياً فقط، وهذا مهم، ولكن الأهم هو أن الله الآن يشكّل تاريخ مصر الجديد، وهذا

 

ما نصلّي لأجله الآن.. هل تتذكرّون ترنيمة بارك بلادي، ارجعوا للبوربوينت بتاعتها القديمة هاتلاقوا صورة ميدان التحرير هي خلفية الترنيمة، وهي نفس الترنيمة التي قيلت في ميدان التحرير

فيليب كامل

on Tuesday, 08 February 2011 at 19:03

————–

ربنا حط الانسان في دوائر بتوسع تدريجي, تبدأ من نفسه, وبعيدن اسرته, وبعدين كنيسته الصغيرة, وبعدين كنيسته الكبيرة, وبعدين بلده, وبعدين العالم كله

مستحيل

مستحيل

…مستحيل حد يحاول يصلح دائرة اكبر, وهو فاشل في اصلاح الدائرة الاصغر

دا فكر منطقي جدا وكمان كتابي

وانما ان كان احد لا يعرف ان يدبر بيته (الدائرة الاصغر) فكيف يعتني بكنيسة الله (الدائرة الاكبر)(1تي 3 : 5)

ربنا بيعلمنا ويكبرنا دائرة دائرة, خطوة خطوة, واللي بيحاول يخرج اللي في عين الدائرة الاكبر من غير ما يكون فعال ومؤثر في الدائرة الاصغر, المسيح قال عنه انه مرائي “(لو 6 : 42)”

انا علي اتم استعداد امشي ورا اللي بيصلحوا بلاد وشعوب, لو شفت ثمرهم في دوائرهم الصغيرة دائرة دائرة

روماني جوزيف

on Monday, 07 February 2011 at 20:45

————–

ولد ليجد بلده تأن تحت احتلال اجنبى قاسى ومات عائله وهو مازال صيى ولم يكن لديه سوى صنعة بسيطة تكسبه قوت يومه هو وأمه ولما كبر لم يكن لديه مكان لينام فيه وكان معظم وقته يقضيه مع الحرامية وموظفى الضرائب اللى كانوا بيمصوا دم الغلابة وغير حياة كتير منهم وكان وديع جداً وهادئ لا يسمع احد فى الشوارع صوته وفى النهاية

 مات نتيجة شهادة زور عليه ومع ذلك غير مش بس بلده لكن غير حياة الملايين. حد يعرف أنا بتكلم عن مين.

 جون عاطف

on Monday, 07 February 2011 at 22:40

————–

 أبونا متى المسكين — “كبت الروح الوطنية نوع من قتل الروح الانسانية

 

معلوم ان الحياة الابدية هى الوطن السمائى ، و لكن لم تسمى الحياة الابدية ” بالوطنالافضل ” للانسان الا على أساس ان الحياة هنا هى ” فاضلة ” ايضا ، لان الافضللايمكن ان يكون أفضل الا بسبب وجود ما هو فاضل .الوطن السمائى لا يلغى وجود الاوطان . ……و السعى نحو الوطن السمائى لا يشمل معنى انكار الاوطان . فالمسيح نفسه قيلعنه ” و خرج من هناك و جاء الى وطنه و تبعه تلاميذه ” مر 6 :1 مع انه معلوم لدىالجميع ان المسيح قائم ابدا فى حضن ابيهو الحنين الذى ينمو فى الانسان جسديا نحووطنه الارضى لا يعطل الحنين الذى ينمو فى الانسان روحيا نحو وطنه الاعلى ، لان لكلحنين ميدانه الخاص الذى ينمو فيه ، هذا فى الجسد ، و ذاك فى الروح ، و غلط نخلط مابين الاتنين ، او نكبت و احد على حساب التانى ، لكل حنين عمله فى تكميل الانسان ، وحاجة كويسة للانسان انه يكون سليم و معافى فى كل مشاعره الجسدية علشان يكون مؤهليكون انسان روحى سوى.الوطن الارضى ضرورى للانسان علشان يكون كامل جسديا زى الوطنالسماوى لازم علشان يكون كامل روحيا بردو.اننا نخدم الوطن الارضى بكل نشاط و اجتهاددا نتيحة طبيعية للنمو الطبيعى ،لان زى الوطن ما ادى الانسان أكل و شرب و اهل واصحاب و ارتباط بالامكن اللى لعبنا فيها و احنا صغيرين . دا بيبنى جوانا دوافع نردالجميل و نشيل مسئولية الدفاع عنهكبت الروح الوطنية نوع من قتل الروحالانسانية ، و محاولة توجيهنا لوطنا السماوى على حساب الوطن الارضى نقص فى فهمناللنفس البشرية ، وضر لنموهاالافضل ننمى فينا احترام الاتنين / والانسان بطبيعته كل ما نما روحيا زاد حنينه للحياة الابدية مع احتفاظه بعلاقاتهاللى تربطه بوطنه و أهله و اصحابه و كل الناس سليمة و ناجة و كماننافعةالمسيح مقالش اكتفوا باعطاء قيصر اللى له ، و لا فال اكتفوا باطاءالله اللى له ، لكن جمع بين الاتنين علشان ندى قيصر و الله كل واحد حقه فى مجالهحققيصر يبتدى و ينتهى عند حدود الوطن الارضىحق الله يبتدى عند حدود ملكوته الابدى ولا نهايه لحق ال……لهيبقى كدا مفيش تعارض و كمان مفيش معادلةحق قيصر هو حق الوطنو هو فرض ووااجب يعمله الانسان بالجسد بكل اللى عنده من امانة و شرف و ادب و معرفةو شجاعة و ثبات.حق الله هو حق الروح فبالروح يعمل بالوداعة و التواضع و المحبة والمسامحة و الفرح بالهانة و الاضطهادو من هنا يتوضح ان خدمة الوطن السماوىو الارضى مش بيعطلوا بعضانا شايف ان خدمة الوطن الارضى مش بتعطل خدمةالوطن السماوىو جمع الانسان بين صفات التنين و ضمهم على بعض يخليه يشوف الانسانيةفى ارقى صفاتها و ازاى تخدم الله لرفع اسمهالانسان الروحى لو خدم بلده هيتفوق تفوقباهر بلا نزاع و كفايه انه يضم صفات الاتنين و يشوف القدرة الناتجة

 

تامر مكرم

on Wednesday, 09 February 2011 at 12:36

————–

نحارب ونتظاهر ويموت البعض في سبيل الحصول علي الحرية الدستورية والحق في حياة كريمة عادلة، وهذا شيء رائع جداً أنا لست ضدهُ، لكن لو لدينا 1 ÷ 10 من هذا الحماس للحياة بحسب دستور الله؛ أي الكتاب المقدس، ونحارب من أجل التحرّر من قيود الخطية والفساد الذي يملأ حياتنا، لأصبحت حياتنا كريمة بحق وحقيقي ..

 فيليب كامل

on Tuesday, 08 February 2011 at 18:37

————–

لو جبت مواطن مصري مطحون, واديته الجنسية الامريكي, وكل احتياجاته ووحقوقه بفيض, هاكون عملت عمل رائع, دخلته الجحيم وهو نظيف شويتين

المسيح مملكته مش من هذا العالم, وولادة المفروض يكونوا فاهمين دا, العالم وضع في الشرير, سواء ديموقراطي او ديكتاتوري, غني او فقير, وولاده هدفهم مش اصلاح العالم, لا, اجتذاب نفوس المساكين من الهلاك, مش اعطائهم حقوق في دايرة الهلاك

 روماني جوزيف

on Sunday , 06 February 2011 at 22:31

————–

أبعاد أخرى لثورة 25 يناير 2011

 http://george3awad.blogspot.com/2011/02/25-2011.html?spref=fb

د.جورج عوض

————–

بكي الشاب النقي وائل غنيم (وسيثبت الوقت امانته أو عدمها),لانه لم يتمني ابدأ موت مصريين,علي الرغم من ثقافته ,لم يقدر الفساد المحيط به,لان الثقافة شئ, والاستنارة والحكمة التي من فوق شئ اخر

لم يعلم ان العالم وضع في الشرير,فهل انتبه اولاد الله لذلك اصلا واستنارت عقولهم بنور الكلمة وادركوا قوة الشر, وكيفية محاربته؟

هل نلومه هو؟

أنا شخصيا لا ألومه, انا الوم سراج المدينة, ا…لتي اصبحت تحت المكيال, فانشر الظلام بين الانقياء, ولم ينتبهوا لحقيقة المعركة

 روماني جوزيف

on Tuesday, 08 February 2011 at 02:17

————–

كان البعض يصرخون بشيء والبعض بشيء اخر لان المحفل كان مضطربا واكثرهم لايدرون لاي شيء كانوا قد اجتمعوا(اع 19 :32)فى الفوضى كثيرون ولا يدرون واما يسوع فاذ علم انهم مزمعون ان ياتوا ويختطفوه ليجعلوه ملكا انصرف ايضا الى الجبل وحده(يو 6: 15) الشعب يريد يسوع ملكاً(سياسياً وليس دينياً)فينصرف

 الى الجبل وحيداً ويصير المصلوب الفوضى لها أغرائتها وقليلون من يستطيعون رفض الملك والذهاب للجبل قليلون من يدركون سبب وجودهم هنا ويتممونه

 مشيل سيد

on Saturday , 05 February 2011 at 13:57

————–

لو صحيت من النوم, وفجأة اكتشفت اني مش باقوم بدوري كمواطن مصري ناحية بلدي اللي باحبه, مش الحل اني اغسل وشي والبس هدومي علي موسيقي ميشن امبوسيبول, وانزل ادور علي حد شايف انه بيعمل دوره واعمل زيه, يمكن دوري يكون مختلف, دا اكيد دوري مختلف, لاني شخص مختلف

الحل اني اعرف سبب تقصيري, ودوري السليم ناحية بلدي

روماني جوزيف

on Wednesday , 09 February 2011 at 13:51

————–

أعترض على مايحدث حتى لايصبح مايحكمنا هو مبادىء العالم وأفكاره وطرقه فيصبح وائل غنيم هو البطل الذى يبكينا والذين ماتوا شهداء ماتوا لأجلنا ولأجل حريتنا والحق هو عدم تزوير الأنتخابات وكشف المستور.والشذوذ والأدمان أمراض والحرية كل واحد يعمل اللى عايزه كما يحدث فى التحرير والأعتراض هو طريقة التغيير ويصبح

 المسيح شاب عنده 30 سنه مات لأجل أنه قال الحق وقاوم الظلم والملخص تصبح الميديا والأهواء هى معلمنا الأول وليس حق الأنجيل

 مشيل سيد

on Tuesday, 08 February 2011 at 01:31

——

 من السهل أن تقتل وتهدم وتحطم الأشياء الموجودة …. الجاهل والمجنون والطفل والغبى يستطيعون فعل هذا بسهولة … بل بمنتهى السهولة …. ولكن من ذا الذى يستطيع أن يبنى ويأتى بالحياة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ للأسف كثير من الهادمون لا يستطيعون ذلك … وبعد أن يهدموا ما هو موجود يبقى الفراغ والتيه والعدم … الظلم والفراغ

 صورتان من الفساد لا تختلفان والفراغ ليس بمكسب… المسيح لم يهتم كثيراً بهدم الموجود لكن بمنح حياة جديدة

 مشيل سيد

on Sunday, 06 February 2011 at 21:04

————-

أحقاً أراد المسيح أن يحظر على أتباعه التدخل في شؤونالحياة السياسية والإدارية ؟

 http://www.facebook.com/note.php?note_id=10150092173508634&id=788840410

مجدي ماكسيموس

on Tuesday, 08 February 2011 at 00:35

————-

انا فعلا ضد الروح دى اللى بتزيف الأمور وتخلينا مرة نعيط مع مبارك ومرة مع غنيم

ودموعنا دى غاليه المفروض نعيط بيها على نفسنا

 مشيل سيد

————-

ولو حسنى مبارك بكره الصبح جعل مصر مليانه حرية كده زى امريكا هاتسقفله وتعيط عليه زى ما كل الشعب عمل من اسبوع؟؟

 انا معترض اننا نبقى كلمة تودينا وكلمة تجيبنا

ومعترض ان يبقى مقياسنا للحرية والحق هو اد ايه احنا مرتاحين وبنتكلم براحتنا وبناكل ونشرب ازاى وفيه ديمقراطية ولا لأ

ومعترض ان المسيح يبقى مجرد واحد مات لاجل مواجهته للظلم زيه زى اى شاب من دول وانى اقول الكلام ده علشان اكون مقبول وموجود وسطهم وبعدين اقول ادينا بنرنم وسط ميدان التحرير ومجدا للرب

معترض ان الحاجات مش بتتسمى بأسمائها

ومعترض انى ابقى تايه وماليش اساس من الكتاب واللى بيحركنى افكار وانفعالات الناس

معترض اننا بعد شوية نلاقى نفسنا عايشين فى شوية مبادىء انسانية ظريفة وننسى حق الأنجيل

معترض انى اقول للناس انهم رايحين السماء باسم المحبة وعلشان ماجرحهمش

معترض ان حد يحتل ميدان التحرير ويتكلم باسمى وانا مفوضتهوش

معترض اننا نشترى وهم الحرية من غير ما نسال ربنا هو عايز ايه وامتى

 معترض ببساطة على محاربة التزييف بالتزييف والخداع واللعب على المشاعر

ومعترض ان الشباب اللى فى التحرير دول بينتحروا فعلا وماحدش حاسس بيهم وكله عمال يصقف لهم من بعيد

وده رأى ومش لازم حد يقتنع بيه

مشيل سيد

————-

Advertisements

About RomanyJoseph

قليلون من يبحثون عن الحق، وقلة منهم جادة وأمينة، وهم فقط من يعبرون صدمة خداع ما لُقن لهم وحفظوه...لينطلقوا في النمو في معرفة الحق... إنها رحلة إكتشاف للموت وعبور للقيامة
This entry was posted in الكنيسة ومصر and tagged , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s