سمعان الخراز في ميدان التحرير

قديماً, طلب المعز من البابا إبرام إبن زرعة, أن ينقل جبل المقطم, وإلا ستكون نهاية المسيحين بالدخول في الإسلام أو الطرد خارج البلاد.
ماذا كان رد فعله؟
لم يثور البابا ويقول انها مؤامرة يهودية من الوزير اليهودي يعقوب إبن كِلّس, والذي أشار علي الخليفة المعز بالأية.
لم يستغل البابا علاقاته ليحل الموضوع في سياسة وحنكة عالمية, أصبحنا لا نستحي اليوم أن نسميها حكمة روحية, وثمارنا تشهد علينا.
لم يلوي أيات الكتاب المقدس ويحرفها ليخرج من الموقف.
لم يستعن بالكنيسة الروسية, أو اليونانية.
لم يتغني بالتملق والرياء, لم يظهر في الفضائيات ليشتكي ويتمرر ويدعوا الناس لحب المسيحيين.
لم يفكر “بشريا” في حل…

يقول التاريخ: أنه خرج علي الفور, وتوجة وإجتمع مع المطارنة والأساقفة, وطلب منهم الصوم والصلاة لمدة ثلاث ايام

http://www.coptichistory.org/new_page_550.htm

لم يكن رد فعل غريبا لشخص روحي يواجة مشكلة, فقد سبقه في ذلك كل رجال الله, الذين كان أول رد فعل لهم في الضيقات, هو الصلاة والتوبة (يشوع امام هزيمة عاي – نحميا – عزرا – دانيال – داود – صمؤيل – حزقيا الذي اخذ رسائل تهديد العدو ونشرها أمام هيكل الرب “اشعياء 37”), وأهم من ذلك, كان لهم حياة سليمة, وفي وضع سليم مع الرب, فجاء تصرفهم في الضيقات, نتيجة طبيعية لحضور الله الدائم في حياتهم.

هل لنا بكل خجل واسف, ان نقارن ذلك بما يحدث الان لنا؟
لنتخيل أخبار الأقباط لو كانت الروح السائدة الان عند الكثيرين, موجودة أيام نقل جبل المقطم, فماذا يمكن أن يحدث؟

 

–          الخليفة المعز لدين الله الفاطمي يطلب من الأقباط نقل جبل المقطم ويمهلهم ثلاث ايام, والإ كان عليهم الرحيل من مصر أو دخول الإسلام

ايُّهَا الأَحِبَّاءُ، لاَ تَسْتَغْرِبُوا الْبَلْوَى الْمُحْرِقَةَ الَّتِي بَيْنَكُمْ حَادِثَةٌ، لأَجْلِ امْتِحَانِكُمْ، كَأَنَّهُ أَصَابَكُمْ أَمْرٌ غَرِيبٌ (1بط  4 :  12)

–          البابا إبرام بن زرعة يتفهم طلب الخليفة المعز بنقل جبل المقطم, ويوضح أن أية نقل الجبل معناها روحي وليس حرفي

هَا إِنَّ كَلِمَةَ الرَّبِّ صَارَتْ لَهُمْ عَاراً. لاَ يُسَرُّونَ بِهَا (ار  6 :  10)

–          المجلس الإلكليريكي يجتمع لبحث مشكلة جبل المقطم مع الدولة, ويؤكد في تصريحاته علي أهمية الوحدة الوطنية, واحترامهم التام للخليفة المعز

بِشَرِّهِمْ يُفَرِّحُونَ الْمَلِكَ وَبِكَذِبِهِمِ الرُّؤَسَاءَ… وَيْلٌ لَهُمْ لأَنَّهُمْ هَرَبُوا عَنِّي. تَبّاً لَهُمْ لأَنَّهُمْ أَذْنَبُوا إِلَيَّ. أَنَا أَفْدِيهِمْ وَهُمْ تَكَلَّمُوا عَلَيَّ بِكَذِبٍ وَلاَ يَصْرُخُونَ إِلَيَّ بِقُلُوبِهِمْ حِينَمَا يُوَلْوِلُونَ عَلَى مَضَاجِعِهِمْ. يَتَجَمَّعُونَ لأَجْلِ الْقَمْحِ وَالْخَمْرِ وَيَرْتَدُّونَ عَنِّي(هو 7: 3, 13, 14)

–          المجلس الملي يصرح أن تفسير أيات الكتاب المقدس أمر يجب أن يكون علي يد المختصين فقط, وإلا فسروها خطأ

اَلْكَهَنَةُ لَمْ يَقُولُوا: أَيْنَ هُوَ الرَّبُّ؟ وَأَهْلُ الشَّرِيعَةِ لَمْ يَعْرِفُونِي وَالرُّعَاةُ عَصُوا عَلَيَّ وَالأَنْبِيَاءُ تَنَبَّأُوا بِبَعْلٍ وَذَهَبُوا وَرَاءَ مَا لاَ يَنْفَعُ. (ار 2: 8 )

 

–          الكنيسة القبطية تقترح علي المعز تنفيذ أية (يشرق شمسه علي الأشرار والأبرار), وذلك بأن يقف شخص شرير بجانب بار, وسيري بنفسه معجزة شروق الشمس علي كليهما معا, والخليفة المعز يرفض الاشتغالات

الْمُلْتَوِي الْقَلْبِ لاَ يَجِدُ خَيْراً وَالْمُتَقَلِّبُ اللِّسَانِ يَقَعُ فِي السُّوءِ. (أم 17: 20)

 

–          تفاقم الأزمة بين المعز والأقباط بعد رفض المعز لإقتراح الكنيسة,والكنيسة تلجاء وساطة لجنة الحكماء لتهدئة الوضع

لأَنَّ شَعْبِي عَمِلَ شَرَّيْنِ: تَرَكُونِي أَنَا يَنْبُوعَ الْمِيَاهِ الْحَيَّةِ لِيَنْقُرُوا لأَنْفُسِهِمْ آبَاراً آبَاراً مُشَقَّقَةً لاَ تَضْبُطُ مَاءً. (ار 1: 13)

–          اللجنة تفشل في تغيير الوضع, والازمة مازالت مستمرة

وَيْلٌ لِلْبَنِينَ الْمُتَمَرِّدِينَ يَقُولُ الرَّبُّ حَتَّى أَنَّهُمْ يُجْرُونَ رَأْياً وَلَيْسَ مِنِّي وَيَسْكُبُونَ سَكِيباً وَلَيْسَ بِرُوحِي لِيَزِيدُوا خَطِيئَةً عَلَى خَطِيئَةٍ. الَّذِينَ يَذْهَبُونَ لِيَنْزِلُوا إِلَى مِصْرَ وَلَمْ يَسْأَلُوا فَمِي لِيَلْتَجِئُوا إِلَى حِصْنِ فِرْعَوْنَ وَيَحْتَمُوا بِظِلِّ مِصْرَ, فَيَصِيرُ لَكُمْ حِصْنُ فِرْعَوْنَ خَجَلاً وَالاِحْتِمَاءُ بِظِلِّ مِصْرَ خِزْياً. (اش 30:  1- 3)

 

–          أقباط المهجر بالإمبراطورية  الرومانية يعربون عن قلقهم من كلام الخليفة, ويهددون بتصعيد إضطهاد الأقباط للإمبراطور الروماني

وَيْلٌ لِلَّذِينَ يَنْزِلُونَ إِلَى مِصْرَ لِلْمَعُونَةِ وَيَسْتَنِدُونَ عَلَى الْخَيْلِ وَيَتَوَكَّلُونَ عَلَى الْمَرْكَبَاتِ لأَنَّهَا كَثِيرَةٌ وَعَلَى الْفُرْسَانِ لأَنَّهُمْ أَقْوِيَاءُ جِدّاً وَلاَ يَنْظُرُونَ إِلَى قُدُّوسِ إِسْرَائِيلَ وَلاَ يَطْلُبُونَ الرَّبَّ…. وَأَمَّا الْمِصْرِيُّونَ فَهُمْ أُنَاسٌ لاَ آلِهَةٌ وَخَيْلُهُمْ جَسَدٌ لاَ رُوحٌ. وَالرَّبُّ يَمُدُّ يَدَهُ فَيَعْثُرُ الْمُعِينُ وَيَسْقُطُ الْمُعَانُ وَيَفْنَيَانِ كِلاَهُمَا مَعاً.(اش 31 : 1 – 3)

 

–          الكنيسة تري أن الأنبا ساويرس (زكريا بطرس القرن العاشر) الذي ناظر اليهودي هو سبب المشاكل وتشلحه وتحرمه من الكهنوت لإسترضاء الخليفة والمسلمين, والخليفة يقول انه لا بديل عن نقل الجبل

 خَيْرٌ لَنَا أَنْ يَمُوتَ إِنْسَانٌ وَاحِدٌ عَنِ الشَّعْبِ وَلاَ تَهْلِكَ الأُمَّةُ كُلُّهَا (يو 11 : 50)

 

–          أقباط المهجر يصرحون بانهم سينقلون أوناش وجرارات ومعدات ثقيلة لمساعدة الكنيسة في نقل الجبل, ويطلبون من الخليفة زيادة المهلة, وسيري يد الرب

هَا كُلُّهُمْ بَاطِلٌ وَأَعْمَالُهُمْ عَدَمٌ وَمَسْبُوكَاتُهُمْ رِيحٌ وَخَلاَءٌ (اش  41 :  29)

اِغْسِلِي مِنَ الشَّرِّ قَلْبَكِ يَا أُورُشَلِيمُ لِتُخَلَّصِي. إِلَى مَتَى تَبِيتُ فِي وَسَطِكِ أَفْكَارُكِ الْبَاطِلَةُ؟ (ار  4 :  14)

 

–          مواطن قبطي أسمه سمعان الخراز يقود الأقباط  للتظاهر السلمي ضد الإضطهاد

يَا رَبُّ أَلَيْسَتْ عَيْنَاكَ عَلَى الْحَقِّ؟ ضَرَبْتَهُمْ فَلَمْ يَتَوَجَّعُوا. أَفْنَيْتَهُمْ وَأَبُوا قُبُولَ التَّأْدِيبِ. صَلَّبُوا وُجُوهَهُمْ أَكْثَرَ مِنَ الصَّخْرِ. أَبُوا الرُّجُوعَ. أَمَّا أَنَا فَقُلْتُ: إِنَّمَا هُمْ مَسَاكِينُ. قَدْ جَهِلُوا لأَنَّهُمْ لَمْ يَعْرِفُوا طَرِيقَ الرَّبِّ قَضَاءَ إِلَهِهِمْ.(ار  5: 3- 4)

 

–          المسيرات  القبطية تعم البلاد, والأقباط يتظاهرون الميادين العامة, ويطالبون المعز بعدم التدخل في المسيحية

بَسَطْتُ يَدَيَّ طُولَ النَّهَارِ إِلَى شَعْبٍ مُتَمَرِّدٍ سَائِرٍ فِي طَرِيقٍ غَيْرِ صَالِحٍ وَرَاءَ أَفْكَارِهِ.  (اش 65 :1)

 

–        بعد نفاذ الحلول, وقرب نهاية المهلة: المسئولين في الكنيسة يصرحون أن الرب معهم وسينقذهم ويحميهم

هَا إِنَّكُمْ مُتَّكِلُونَ عَلَى كَلاَمِ الْكَذِبِ الَّذِي لاَ يَنْفَعُ. أَتَسْرِقُونَ وَتَقْتُلُونَ وَتَزْنُونَ وَتَحْلِفُونَ كَذِباً وَتُبَخِّرُونَ لِلْبَعْلِ وَتَسِيرُونَ وَرَاءَ آلِهَةٍ أُخْرَى لَمْ تَعْرِفُوهَا ثُمَّ تَأْتُونَ وَتَقِفُونَ أَمَامِي فِي هَذَا الْبَيْتِ الَّذِي دُعِيَ بِاسْمِي عَلَيْهِ وَتَقُولُونَ: قَدْ أُنْقِذْنَا. حَتَّى تَعْمَلُوا كُلَّ هَذِهِ الرَّجَاسَاتِ. هَلْ صَارَ هَذَا الْبَيْتُ الَّذِي دُعِيَ بِاسْمِي عَلَيْهِ مَغَارَةَ لُصُوصٍ فِي أَعْيُنِكُمْ؟  (ار 7: 8 – 11 )

قَائِلِينَ لِلْعُودِ: أَنْتَ أَبِي وَلِلْحَجَرِ: أَنْتَ وَلَدْتَنِي. لأَنَّهُمْ حَوَّلُوا نَحْوِي الْقَفَا لاَ الْوَجْهَ وَفِي وَقْتِ بَلِيَّتِهِمْ يَقُولُونَ: قُمْ وَخَلِّصْنَا.(ار 2: 27)

–          فشل الأقباط في إختبار الإيمان, ونقل جبل المقطم, والمعز يخيرهم بين الإسلام أوترك البلاد أوالقتل

هَا إِنَّ يَدَ الرَّبِّ لَمْ تَقْصُرْ عَنْ أَنْ تُخَلِّصَ وَلَمْ تَثْقَلْ أُذُنُهُ عَنْ أَنْ تَسْمَعَ. بَلْ آثَامُكُمْ صَارَتْ فَاصِلَةً بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ إِلَهِكُمْ وَخَطَايَاكُمْ سَتَرَتْ وَجْهَهُ عَنْكُمْ حَتَّى لاَ يَسْمَعَ. (اش 59 : 1 -2)

  أَمَا صَنَعْتِ هَذَا بِنَفْسِكِ إِذْ تَرَكْتِ الرَّبَّ إِلَهَكِ حِينَمَا كَانَ مُسَيِّرَكِ فِي الطَّرِيقِ؟  (ار 2: 17)

 

هل لنا أن نقارن ذلك بالذين خرجوا بتابوت الرب أيام صمويل النبي, ليحاربون, ظانين انهم اجبروا الله علي الخروج وسطهم.

وفكروا بظلمة انهم معهم التابوت الذي حين حاول شخص ان يسنده مات, والذي اسقط اسوار اريحا في وجوده, فانه تعويذة سحرية للانتصار, حتي لو كانوا تاركين الرب.

فحدث ما لم يكن في الحسبان, وانهزموا شر هزيمة, واُخذ التابوت منهم ووضع في هيكل اوثان الفلسطنين.

فنسوا أن الله لا يخضع لقواعدنا, بل هو من يضع القواعد حسب محبته وافتقاده لمن يحبهم.

في أيام ارميا النبي, كان شعب الله يتبعه بالكلام, والقلب ذاهب وراء الهه اخري, طلب منهم الرب أن يتوبوا ويراجعوا حياتهم, فتعجبوا من الفكرة, وكأن التوبة تقتصر علي من لا يعرفون الله فقط.

ظلوا يلفوا ويدوروا , فسمح الله أن يقوي اعدائهم عليهم, فلم يعترفوا بوضعهم الخاطي, وظلوا يرددون نفس الكلام, انهم شعب الله المختار وحتما سيقف معهم في المحنة, ولكن, لم يقف الله معهم, وتم إبادتهم, وسبي فقط من استجاب للرب ولبي نداء التوبة.

واليوم… تكرر نفس الاحداث, فالمسيحية لا نملك منها إلا لقب, ونصر أن الله معنا, ونحن ليس معنا إلا لقب توقف مفعوله بسبب تركنا للرب كالأبن الضال, لكننا لا نريد أن نعترف أو نتوب وأن نرجع للرب بكل القلب.

اليوم… إنذار علي يد ارميا النبي.
نحن من نظن أن الله معنا لمجرد أن الإسم دعي علينا, والرب خارج القلوب متروك ومهمل علي مستوي التصرفات.
مرة اخري… السبي قادم, إن لم نتوب.
إن لم نراجع طرقنا.
إن لم نتوقف عن رؤية المشكلة خارجنا وهي فينا.

Romany Joseph
8th March 2011
Advertisements

About RomanyJoseph

قليلون من يبحثون عن الحق، وقلة منهم جادة وأمينة، وهم فقط من يعبرون صدمة خداع ما لُقن لهم وحفظوه...لينطلقوا في النمو في معرفة الحق... إنها رحلة إكتشاف للموت وعبور للقيامة
This entry was posted in أدب ساخر, الكنيسة ومصر and tagged , , . Bookmark the permalink.

30 Responses to سمعان الخراز في ميدان التحرير

  1. Maged Lewis says:

    ربنا يباركك يا رومانى

    • RomanyJoseph says:

      ربنا يباركك انت كمان ياماجد ويبارك خدمتك

    • Ibram says:

      فكرة المقال ده أنا بافكر بيها وباتكلم بيها بقالي اسبوع ومليان بالكلام ده كله . أبارك الروح تلقدس الذي اعطى لنا هذا الروح الواحد في التعليم والفهم للاوضاع الروحية .. أنا هاضيفها نوت عندي على الفيس بوك مع وضع اللينك لنها مبدعة جدا .
      ربنا يبارك حياتك

  2. ِِAtta Habib says:

    هو ده نقد لموقف الكنيسه و لا نقد لموقف المسيحيين جميعا .. طيب هل تتخيل انه لا يوجد فى كل مسيحيى مصر من وقف ليصلى .. الا يوجد من هو قلبه مع الله حتى و لا واحد .. طيب اذا كان موجود الا يكفى ؟ الم يصلى ايليا صلاه واحده فلم تمطر السماء ثلاثة اعوام و نصف .. الم تكن عينا اليشع فقط هى التى ترى ان الذين معنا اكثر من الذين معهم ام ان كل الشعب كان فى حاله روحيه رائعه فى ذلك الوقت .. اشعر ان الكثير من الناس يتحدثون عن موقف الكنيسه بنوع من انواع النقد و انا ارى ان الكنيسه التى علمتنا ان نصلى للجميع حتى اننا نصلى لاجل النيل و الهواء تستحق مننا حينما نرى انه يوجد شىء ما لا نحب ان نراه فى كنيستنا ان نصلى لأجلها و انا واثق انه يكفى ان يصلى شخص واحد بأيمان حتى يضبط الله كل الامور فهذا هو الهنا .. اسهل بكتيييييير جدا النقد من الصلاه لهذا جميعا يفضل النقد اى الحديث مع الناس اكثر من الصلاه اى الحديث مع الله

    • RomanyJoseph says:

      بالطبع يا عطا يوجد كثيرين يصلون ,لكننا نتكلم عن الاتجاة العام والغالب, ولسنا نقيم المواقف الفردية
      النقد لا يتعارض مع المحبة اطلاقا, بل علي العكس, اعتقد النقد دليل علي القلب المتألم لاجل وضع من احب, والرجاء أن يستجيب لكلمات التنبيه والنقد
      فما أسهل ان يلهي الانسان نفسه بحياته الشخصية, وما أصعب أن ينتقد وهو يعلم تماما أن كثيرون لن يعجبهم النقد
      انتقد المسيح الوضع الخاطي, وكذلك ارمياء النبي وحبقوق وهوشع وحزقيال واغلب انبياء السبي, وأعتقد أن الظروف ايامها مشابهة جدا جدا لتلك الأيام
      فلا تعارض بين الحب, والنقد, والصلاة
      الرب يبارك خدمتك ويثمر حياتك النقية كثيرا والتي أنا اعرفها عن قرب
      ولنتوب ندعو اخوتنا للتوبة, مع الصلاة لاجلهم ليكي ينتبهوا الي مقاصد الله

      • Marina Ramzy says:

        Hi Romany,
        I’m not with or against your note actually I liked its way and it seemed nice to me. But I feel that I don’t really agree with you in a little point and I do like to know your reply about it.
        Enta Mo2yeed gedan lel nakd bas enta mowafe2 3ala el nakd be5sos elly el mase7een by3melo. we shayef en el sala wel toba heya el 7al. bas enta nafsak 2olt in el sayed el Mase7 entakad el awda3 el 5ate2. we Armia entakad ( we kan nakdo lel malek which is political shewaya). we heya deh el point ana ma3ak en el sala darwra we daeh 7aga already bet7sal men kol el nas fel byout wel kanays wel adyora bas mesh hategy video 3ashan ne2ol lel nas boso a7na bensly plus en el sala la tal3’y el actions rabena 2omro ma2al salo we bas 3ala keda bel3aks. Ana fel 2wel kont mo3tareda 3ala mozahrat el nas bas ba3d keda ana shoft en elly by7sal dah sa7 da 7a2 men 7kok el moatna enta delwa2ty 3aysh fel ard we leek 7kok fel balad elly enta 3aysh feha we mesh kol moshkela te7salak ka mowaten mase7y tegry te3mel mozahrat fel katadra2ya lan deh bet rabena deh bet sala law enta mo3tared 3ala 7alak fel balad we 3awez te3mel mozahra e3melha fel medan odam masbero whatever shar enaha tekon selmia. Sour Ari7a etbana mesh bel sala we bas walakn kol wa7ed bana odam beto 7eta men el sour. Enta kmwaten masry lek 7kok we 3alik weagebat wenta moltazem bel etnen ma3a ba3d. El mozahrat deh kan feha moslimeen rafdeen elly 7asal we deh point accounts for us. Law e7na bentzaher dala3 kont hakon mo2yda gedan leek walak de awel mara el mase7een y2olo a7na mowatenen asleen fel balad deh. Rabena bysta5dem kol 7aga lel 5eer lelly by7ebo including el sora, wel kenesa elly et7ra2t wel mozahrat we kaman el darb elly 7asal fel matam. Elly 7asal da n2la naw3ya lena kamse7een. we besar7a comment en El SAB gayy ana mesh ma3ak awy feha el wa2t e5talaf wel zerof e5taleft be2edak ta2dar te3’ayar.
        Sorry for my tooo long comment but I felt I’ve to say some thing about what I read and wish to hear from you

    • mina nabil ayad says:

      lo wa7ed bas hoea ellly besally…….eh elly hay7sal.rabna hay3ml ma3ah zay ma 3aml ma3 loot w mrato w wlado ……5araghom homa loa7dohm…….lel2asf rabna mosh bases lelsha5s elly besally loa7do dh……..howa 3ayz kol el nas te3ml zayo

      • Marina Ramzy says:

        Hi Mina,
        I want to reply about your comment. I’m not against you but in my opinion Lout was a different case as the Lord was going to burn the whole town as there were not any one who really loves the Lord. But in the same time he responds to any one who prays for a whole country or the world peace or whatever. He won’t rescue him only and leaves the others. The ways of the Lord differs in the New Testimony than what was happening in the old one.

  3. RomanyJoseph says:

    اشكرك يا مارينا لمشاركتك
    وانا فاهم قصدك كويس, وطبعا حاسس انه فيه شعرة صغيرة ممكن تعمل فرق كبير جدا
    الشعرة دي هي الروح القدس, وكلمة ربنا, والخضوع ليهم
    أنا هاطلب منك تقري المقالة تاني
    انا تخيلت ان سمعان الخراز والشعب اتظاهر؟ وتخيلت النتيجة بتاعة دة
    تعالي نفهم سوا ليه النتيجة دي كانت ممكن تحصل

    ونحاول نشوف ربنا شايف ايه, ونظرته العميقة للأمور
    اعتقد ان ربنا بيبص علي القلب,قبل التصرف
    عشان كدة القديس أغسطينوس احبب وافعل ما شئت
    اعتقد المشكلة مش بنتظاهر ولا لأ
    ……المشكلة اولويتنا مين؟مين اهم حاجة في حياتنا
    المسيح,ولا ذاتي ونفسي والفلوس والعمل والنجاح؟
    اللي المسيح مش اول حاجة في حياته,ممكن ما يتظاهرش علشان انحصاره في نفسه وامور حياته
    والعجيب,انه ممكن يتظاهر علشان يثبت نفسه وشخصيته,في كاتب مسلم امين,اسمه نبيل فياض,اتكلم ان الدين عند اغلبية الناس بيكون موضوع كرامة والدفاع عنه ذات وكبرياء مش اخلاص للإله
    ممكن اموت عشان خاطر نفسي وكبريائي في مظاهرة دينية,ممكن دا اللي يكون جوا قلبي
    ممكن اتظاهر علشان مصلحتي الشخصية وأماني, قبل ما الدور يجي عليا
    الموضوع في القلب, والقلب اخدع من كل شئ

    وسؤال احنا المفروض نعمل ايه دا سؤال مهم
    نعمل ايه؟
    زمان الناس سألت نفس السؤال والمسيح رد
    فقالوا له ماذا نفعل حتى نعمل اعمال الله؟
    …اجاب يسوع و قال لهم هذا هو عمل الله ان تؤمنوا بالذي هو ارسله (يو 6 : 29)
    …مراجعة الايمان أهم عمل ممكن نعمله في الظروف دي
    سهل أوي اتظاهر, وسهل اكبر دماغي واقعد في البيت
    لكن اصعب حاجة اني أراجع ايماني بامانة
    جربوا انفسكم هل انتم في الايمان ..(2كو 13 : 5)
    هل الله اولوية؟ هل انا قلبي علي الناس, و بس خايف الدور يجي عليا, وعلي فلوسي وشغلي وخططي للمستقبل؟
    هل انا بادافع عن كرامة وكبرياء المسيحي, ولا هدفي نشر الايمان واظهار روح المحبة
    ويوم ما اعرف الاجابة, هاعرف كويس دوري
    وهارشد الناس تعمل ايه,وهاوجهها صح, وهانشر لهم اهم عمل, مراجعة ايماني

    علشان الصورة تكمل ويبقي الكلام عملي
    مشكلتي مع اللي بيحصل ايه, بتقول من ثمارهم تعرفوهم
    الكتاب برضه بيقول انه من ثمارهم تعرفوهم, ممكن نعرف اتجاه القلب من الثمر, علشان نستفاد ونقيم ايمانا
    سعات المواقف بتفضح وتعري ضعفنا, واتكالنا علي الطرق البشرية اللي مش بتنجح وبتفشل
    التفكير البشري مفضوح, باتصرف فيه زي بقية الناس, ما يفرقنيش غير خانة مسيحي في البطاقة, وكمان عايز الغيها
    التفكير البشري والسلوك بيفضح ان ربنا اولوية علي مستوي الشعارات,
    اما تكون حياتنا اهم حاجة فيها الشغل والفلوس والدراسة, الهه بنسجد لها واغلب وقتنا مكرس ليها
    اما تكون الصلاة والصوم والاسرار تقيلة علي القلب وبنعملها وحنا سرحانين أو تأدية واجب او مش بنعملها
    اما نكون بندافع عن المسيحية واحنا مش بنفتح الكتاب المقدس, ولو فتحناه مش بنغير مبادئنا منه, ونصر نمشي بافكار العالم
    لما تكون الكنيسة مكان بنروحه نتقابل ونتعرف ونتسامر
    يبقي ساعتها يتقالنا عكس مقوله اوغسطينوس
    حب نفسك, وافعل ماشئت, كدة كدة كله في دايرة فسا

    اتمني اكون شرحت اللي جوايا,
    المشكلة فينا مش حوالينا, ومش مستحيل نطلع القذي اللي في عين الناس, من غير ما نشيل الخشبة اللي في عنينا
    لو شفت الناس المسيحين بيعملوا ثورة علي فسادهم, ساعتها هايعرفوا يتتصرفوا ازاي مع الفساد الخارجي

    ربنا معاكي واشكرك لمشاركتك

    • ramy says:

      اولا كل سنه و انتم طيبين بمناسبه الصوم و عيد الصليب ثانيا سامحنى يا استاذ رومانى و لكن انا ليا كلمه كنت حابب اقولها تعليق على موضوعك
      اسلوبك ف النقد كويس و لذيذ بس ماتنساش ان مش كل حاجه ينفع يبقى فيها نقد ساخر لانه احيانا بيتحول لإدانه
      و اعتقد انه مكتوب لا تدينوا كى لا تدانوا و اخرج الخشبه من عينك قبل القدى من عين اخيك ثم الصلاه هى امر بين الانسان و الله لا يعرفها سواهم و الله وحده هو فاحص القلوب و الكلى و من منكم بلا خطيه يتقدم و يرجمها قبل ان تلوم على الاقباط فلتبدأ بنفسك اولا سمعان الخراز نقل جبل المقطم بالايمان و لم يعلن عن نفسه اذأ فأنت لا تعلم من يصلى بأيمان و من يصلى بدون لاننا لا نصلى ف الزوايا و المجامع حتى ننال اجرنا على الارض
      اما بخصوص تطلع المسيحين لامور دنياويه على حسب كلامك فهذا شىء طبيعى و منطقى لانك تعيش على الارض الله قال اطلبوا اولا ملكوت الله و بره و لم يقول اطلبوا فقط معنى اولا ان هناك ثانيا و ثالثا و هى التى تزاد لكم يبقى مش غلط اننا ندور على حقنا المسيح زى ما قال من لطمك على خدك الايمن حول له الاخر كمعنى للتسامح لكنه وقت ان كان له حق طالب به عندما قال ماذا فعلت كى تلطمنى؟؟؟؟
      نقطه اخرى يا ريت توضحها لى بعد اذنك اختيار البطريرك أليس يتم بقرعه هيكليه و بأختيار من الله؟؟؟؟؟ ام يتم بأختيار الناس؟؟؟؟؟؟؟؟
      ان كنت تؤمن بانه اختيار الهى اذا تصرفاته تكون بوحى من الله فهو رجل الله و الله يعرف من يختار لكل زمان فقداسه البابا شنوده معلم الاجيال اعطاه الله الحكمه و هى المطلوبه لهذا الزمان و الا كنا قد فنينا و لا تنسى ان الحكمه ثمنها يفوق اللألىء
      فى زمن البابا ابرام كان لابد من معجزه ايمانيه تثبت ايمان الشعب اما الان فنحن نحتاج للتثبيت الفكرى للعقيده و ترسيخ الايمان عن قناعه لذا اعتقد انه لا يجب الاستهزاء او السخريه من تصرف البابا شنوده و لا تقل لى لم اشير ايه لانه هو اللذى يشلك و هو اللذى يوجه سياسه المجلس الاكليريكى و غيره فمن تقصد؟سيدى الفاضل لا تنسى انه قال ها انا ارسلكم كحملان وسط الذئاب فكونوا حكماء كالحيات سامحنى ان كنت طولت ف التعليق و اعتذر ان كنت ضايقتك بكلامى و اخيرا انا اتفق تماما مع تعليق مارينا ف نقاط كثيره جدا ربنا معانا جميعا و يرفع شأن المسيحين ف المسكونه كلها

      • RomanyJoseph says:

        أشكرك يا رامي لاجل تعليقك
        واحب اقول حاجات بسيطة تعليق علي كلامك
        انا اناقش قضية اراها من سنين, وهي غياب المسيح من من القلب, اعلان الحق مش إدانة
        اتمني تقرا المقالة بتاعتي عن الموضوع دة هاترد عليك في حاجات كتير اوي, صدقني, كتبتها من مدة لاني سمعت كلام كتير
        المقالة اسمها: مهاربنا من الحق خلال الحوار

        https://romanyjoseph.wordpress.com/2011/03/02/%d9%85%d9%87%d8%a7%d8%b1%d8%a8%d9%86%d8%a7-%d9%85%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%82-%d8%ae%d9%84%d8%a7%d9%84-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%88%d8%a7%d8%b1/

        بالنسبة لكلامك عن البابا, وكلامك ليا اني ابدا بنفسي, اعلق واقول انك بتحول الموضوع لقضية شخصية, ودا مش نضج في الحوار, انا بناقش حالة شعب كل محتاج توبة ورجوع للمسيح بكل القلب, مش المفروض تحاول تعرف اللي في قلبي
        مش انت قولت “”نحن لا تعلم من يصلى بأيمان و من يصلى بدون” “, طيب مش كنت بدأت بالنصيحة دي
        مش شايف ان كلامك في شوية تناقد, زي مثلا, يعني قولتلي بدأ بنفسك, و بعدين قلت “نحن لا تعلم من يصلى بأيمان و من يصلى بدون” طيب يا ريتك كنت عملت بالنصيحة, وبدأت بنفسك وما حكمتش علي المخدع بتاع الاخرين اللي في الخفاء, وهربت من الكلام اللي في النور علي حالة الشعب؟

        اخير, وسامحني لاني اتكلم بصراحة
        انت قلت “اما بخصوص تطلع المسيحين لامور دنياويه على حسب كلامك فهذا شىء طبيعى و منطقى لانك تعيش على الارض”
        المسيحي لا يحيا علي الارض يا رامي, المسيحي الحقيقي يحيا في السماويات
        و اقامنا معه و اجلسنا معه في السماويات في المسيح يسوع (اف 2 : 6)
        المسيحي مش بيسلك سلوك طبيعي, مش إنسان طبيعي
        و لكن الانسان الطبيعي لا يقبل ما لروح الله لانه عنده جهالة و لا يقدر ان يعرفه لانه انما يحكم فيه روحيا (1كو 2 : 14)
        حاجة كمان
        انت قلت” الله قال اطلبوا اولا ملكوت الله و بره و لم يقول اطلبوا فقط معنى اولا ان هناك ثانيا و ثالثا و هى التى تزاد لكم”
        المسيح قال اطلبوا اولا, وبعدها؟ ما قالش ثانيا, قال انه هايدي احتياجاتنا وهاتزاد كنتيجة,
        ما يينفعش احشر بين كلام المسيح الواضح كلام من عندي يناسب حياتي: ما فيش طلبة ثانية علي قلب الانسان الا ملك الله عليه
        زي المزمور ما قال: من لي في السماء و معك لا اريد شيئا في الارض (مز 73 : 25)
        وصدقني, حتي لو اخذت نصها, بزمتك يا رامي, ملكوت الله اهم حاجة وليه اولوية في يومنا؟

        يا ريت نكمل الايات يا رامي, لانك لو هانعبش ناخذ تاخد انصاف ايات, يبقي هانفصل انجيل علي مزاجنا, محتاجين ناخد بالنا من دة
        للاسف يا رامي خلاصة اتجاة كلامك هو انه احنا ما عندناش مشكلة, كل حاجة كويسة, الدنيا تمام, خلاصة كلامك تخلي كل واحد يصدق الكلام دة يكمل حياته زي ما هو, بدون توبة ورجوع لربنا من كل القلب
        خلاصة كلامك انه الله مش اكتر من شعار كبير فاضي, خلاصة كلامك انه مش عيب نتظاهر, مش عيب نبقي عبيد للفلوس والشغل ولمال لان دا احتياج طبيعي

        انا عارف ان كلامي صعب
        الكلام دة صدمني في يوم من الايام, كنت فيه عبد لكل حاجة, ويوم ما توقفت اجمل حياتي وفسادي, تبت من قلبي, وحاجات كتير اوي اوي في حياتي اتغيرت

        ربنا معاك يا رامي, وسامحني لاني قلت الحق المؤلم

  4. RomanyJoseph says:

    ودة كلام أبونا مكاري يونان

  5. Fr.Yacoub Hanna says:

    الأخ الحبيب رومانى كاتب المقال
    سلام ونعمة من رب المجد
    كلامك فيه الكثير جدا من الحق الكتابى وبحق يمثل روشتة علاج للخروج من ازماتنا خروجا إلهيا حقيقيا
    ولكنى أعتب عليك تعميم القضية وكأن هذا هو موقف الكنيسة ، يا حبيبى ليس معنى خروج الأقباط وبعض الكهنة ( وعلى فكرة أنا شخصيا لا أوافق على هذا ولم أشارك ) ليس معنى هذا أن هذا هو موقف الكنيسة . ولو لاحظت لم يقل سيدنا البابا كلمة واحدة فى الأمر ، فقد اتخذ موقف البابا ابرآم بن زرعة وأنا على دراية تامة بما يفعله سيدنا من صلاة وصوم ودموع ولجاجة ، عن قرب أتكلم . ولى توضيح آخر ، هو روح الثورة التى عمت البلاد فتخيل البعض منا أن حلول مشاكلنا لن تكون إلا بالتظاهر والاعتصام ، لدرجة أن فى مناقشتى مع بعض مؤيدى الاعتصامات دللوا على فعاليتها بتجاوب المجلس العسكرى ومجلس الوزراء مع المطالب ، فقلت : لا . إن كانوا قد تجاوبوا فذلك لأن هناك من يصرخ ويسجد ويبكى أمام الله مثلما فعل بن زرعة ومثلما علمتنا الكنيسة .
    لى رجاء من كل من يكتب أن يظهر أولا إخلاصه للكنيسة حتى لا يتسبب فى عثرة أحد ، سامحنى أنا لا أتهمك بعدم الإخلاص ، فأنا لا أعرفك إنما اطلب طلبا عاما ، لأن هناك من يقرأون المقال فيستثيرهم ما هو مكتوب فيه من نقد للكنيسة ، وعلى أرضية من رفضهم وضيق أفقهم يتهمون الكنيسة ويعثرون .
    فكما هو محسوب على الكنيسة تصرف القمص زكريا بطرس وغيره ممن اساءوا التقدير ، أيضا محسوب للكنيسة الكثير جدا يا أخى ممن عرفوا الطريق الصحيح لمخدع ومذبح وصلاة عميقة أمينة صارخة للرب ، ورعاية حقيقية لأولاده وقيادة حكيمة للرعية .فافعلوا هذه ولا تتركوا لك
    ختاما ارجو ألا يضايقك كلامى ـ اقبل تحياتى وأشكرك على جرأتك

    • RomanyJoseph says:

      الاب الفاضل يعقوب حنا
      اشكرك كثيرا لاجل كلامك ولاجل تعليقك, واشكرك لاجل عتابك الرقيق والمحب
      وأفرح كثيرا حين أجد راعي مستنير يعي دور المسيحي الحقيقي, وبالطبع, تتبعه رعيته

      الأب العزيز
      اني في غاية الحزن والاسي, لما وصلت إليه حالة الكنيسة من تغرب وبعد عن المسيح, والتعميم هنا بالطبع لا يعني أن أن الجميع هكذا فدائما ما هناك سبعة الالاف ركبة, لكن ذلك لا يلغي الحالة العامة وتاديب الرب, لا يلغي أن الاتجاة العام هو تعصب ضد الطوائف, وتغرب عن المسيح, وحياة منغمسة في العالم, واسرار مقدسة تهان بحرفية, وغياب للروح, ومنع حتي للمستيرين الارثوذكس ومحاربة لهم بشدة وعنف
      حزين كل الحزن, حين لا تخرج قيادات الكنيسة لتوجه الناس للصلاة والتوبة بدل التظاهر, الصمت هنا خطية يا أبي, ليس ن هذه الامور فقط بل أمور كثير يعوزني الوقت لاتكلم عنها
      انا انتقد موقف الكنيسة, ليس منذ بداية الاحداث, لكن منذ خمس سنوات
      النقد يا ابي دليل محبة ودليل قلب متالم يئن علي حال إخوتي
      اعلم أن البعض قد لا يفهم, او يعتبر الكلام هجوم, لكنهم يحولون القضية من قضية عامة لشخصية,

      اتمني ايها الاب العزيز ان تقرأ مقالاتي التالية لتعرف أكثر ما وجهة نظري اكثر

      وابدأ مشاركتي بمقالات كتبتها منذ خمس سنوات

      https://romanyjoseph.wordpress.com/2006/01/27/%d8%a7%d8%b3%d8%aa%d9%8a%d9%82%d8%b8%d9%8a-%d8%a7%d9%86%d8%aa%d9%81%d8%b6%d9%8a-%d9%85%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%b1%d8%a7%d8%a8/

      https://romanyjoseph.wordpress.com/2006/01/15/%d9%85%d8%b3%d9%8a%d8%ad-%d8%aa%d8%ad%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%82%d8%af%d8%a7%d9%85/

      واختمها بمقالة كتبتها قريبا

      https://romanyjoseph.wordpress.com/2011/04/15/ثلاث-قصص-لفتايات-تركوا-المسيح/

      • Michail says:

        لقد اعجبنى فكرك وكلامك وغيرتك. ياريتنا كلنا بنشوف المسيح قبل اى حد تانى ولو كان حتى الكنيسة اللى هى عروسه. ممكن اعرف ايه هى علاقتك بالكنيسة وهل انتماءك بها يصل الى درجة التناول من الاسرار المقدسة ولا حضرتك بترفض الكنيسة لضعفها االى انت بتتكلم عليه ومش بتصدق بسر الافخارستيا وتحول القربان الى جسد المسيح؟

        • RomanyJoseph says:

          اخي العزيز ميشيل
          النضج الروحي يترك الأشخاص ويتكلم عن المواضيح
          قد أكون زاني لكني اقول الحق… وقد اكون فريسي ورجل دين لكني اصلب المسيح
          وعموما انا شخص ارثوذكسي وأؤمن بالأسرار وأوئمن قبل التناول منها أني قد أكون مجرما لذا توجب فحص نفسي جيدا قبل التقدم لذلك السر المهيب
          قد تصدق او لا تصدق…لك مطلق الحرية
          لكن دعك مني وإبحث عن الحق
          الكنيسة الحقيقية هي بلا عيب… أن أناقش السلوك الفاسد والمزيف وافضحه كما فعل المسيح وخسر حياته ممكن كرهوا النور واحبوا الظلام الذي يستر نجاساتهم

  6. Pingback: نحن أبر منهم | Romanyjoseph's Blog

  7. Pingback: الإبن الأكبر… 2012 | Romanyjoseph's Blog

  8. filopateer says:

    اعترض يا اخي تماما علي ذلك الكلام الانك تضع المزاقف في غير اماكنها مثلا في الوقت الحالي من الممكن انتقام مظاهرات لمنع حروب و بالفعل يستجاب لها و لكن قديما لو كان ابو سيفين قاد مظاهره ليدعو الي السلميه كان ليعتبر خائن
    اخي المسيح قال لنا بالحق نكون احرار و لما لا تدعو الي الدعوه الي الصلاه و في نفس الوقت الدعوه الي المقاومه السلميه و في الكتاب المقدس الكثير من الضراربات ضد الحكام لكل موقف و وقت طريقه للتعامل و لكل مساله اكثر من طريقه للحل

    • RomanyJoseph says:

      أخي العزيزة
      لا اعترض علي المقاومة السلمية والمظاهرات لو كنا نتكلم عن إنسان طبيعي…. اما المسيحي… فهو ليس إنسان طبيعي
      وانا هنا اتكلم عن الإنسان الجديد المولود حسب الله… وليس الإنسان الطبيعي
      ولا يمكن ان يجتمع الغثنان معا
      لا يوجد شي في الإنجيل إسمه المقاومة السلمية…

      ابو سيفين الذي ذكرته وهو قائد جيش… لم يستخدم قدرته ضد الملك حين أمره بالسجود للأوثان…بل شهد للحق بوداعة

      المسيح حين قال الحق نكون احرار لا ينبغي ان نقتطعها من موضعها
      فهي جزء من حوار كامل….حين فكر فيها اليهود علي انها عبودية للرومان… المسيح قال لهم :

      اجابهم يسوع الحق الحق اقول لكم ان كل من يعمل الخطية هو عبد للخطية (يو 8 : 34)

      العبودية الحقيقية هي أن اسير في حياتي حسب أهوائي وميولي وإستحساناتي الخاصة منعزلا عن الله
      ونشكر الله ان كلامه لا يتعارض مع المنطق
      فالوقفات السلمية مع اشرار لم تأتي بأي نتيجة علي مر التاريخ ولا في مصر لسنوات….بل نصير لحال أردأ

      شكرا لك وتحياتي

  9. أمة says:

    لا يسعني سوى أن أقول يا ليت للجميع عيون تقرأ كلامك وفكر متواضع ليقبله وقلب لا يزال ينبض بماء المعمودية لكي يتوب. بارك الله في كل كلمة كتبها ولتكن سبب عودة الأبن الضال

  10. Pingback: نشرة أخبار الكنيسة الأولي من وحي واقعنا القبطي المعاصر – القصاص من بولس القاتل | Romanyjoseph's Blog

  11. mikel says:

    الموقع فى غاية الجمال ربنا يبارك تعب خدمتكم

  12. ahmedhosam says:

    فيه حاجه بس بسيطه هوه الخليفه المعز لدين الله هيعين وزير يهودى عنده ليه ؟ يعنى هيسيب اليهودى ويحكم على المسيحيين ؟

    • RomanyJoseph says:

      الأخ الفاضل احمد
      الممعلومة موثقة تاريخيا ويمكن الرجوع إليها
      وبيساطة اليهود من سكان مصر والمعز كان يوكل في البلاد كثير من أصحاب الطوائف الأخرى غير الإسلام

      شكرا لك

  13. Roben Aziz says:

    بصراحة مقال حلو جدا انا من الناس اللي بعدوا عن ربنا وساعات بتمني انه ميكنشي في اله من جوايا عارف انه موجود ومن جوايا عارف اني خاطي ومن جوايا عارف انه بيحبني وهيرجعني قبل نا يفوت الوقت

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s