نجاسة إسمها تكفير الأخر

لا تقتصر خطورة تكفير الأخر في زرع الكراهية,والبغضة التي هي ضد للمسيح.
لاتقتصر كارثة ذلك الإتجاة, علي أنه يثبت بالدليل والبرهان كبريائنا وغياب المسيح وروحه من قلوبنا.
ليست المشكلة فقط في أننا حين ننقسم علي ذواتنا نكون قد أعلنا أن وقت خراب بيوتنا قد أتي.

فَعَلِمَ يَسُوعُ أَفْكَارَهُمْ وَقَالَ لَهُمْ: «كُلُّ مَمْلَكَةٍ مُنْقَسِمَةٍ عَلَى ذَاتِهَا تُخْرَبُ وَكُلُّ مَدِينَةٍ أَوْ بَيْتٍ مُنْقَسِمٍ عَلَى ذَاتِهِ لاَ يَثْبُتُ.(مت  12 :  25)

لكن الكارثة الأكثر خطورة, هو أنه يجعل المساكين والبسطاء الذين يشتهي المسيح أن يحل في قلوبهم, يكتفون بالممارسات السطحية والحرفية ولا يتضررون كثيرا من خطاياهم وشرورهم, فهم حاملي الإيمان المستقيم مهما حدث, مؤمنين بالوارثة حتي لو كانوا فاسدين, يفتخرون بكونهم أرثوذكس  حتي لو كان إيمانهم إسمياً, يتكبرون ويتعالون علي الأخرين, حتي لو كانت حياتهم أكثر إنحطاطناُ ودنواً من الأخرين.

فحين تكفر الأخر, ستستقر حتماًفي نوم وسبات عميق, بل هو موتاً, وحين تري من تكفرهم يبذلون أنفسهم للمسيح, بينما أنت مستعبد للعالم وللحرفيات, ستبتسم إبتسامة ساخرة, وتقول: “مساكين, لا فائدة مما يفعلوه, فهم هالكون هالكون”, لا تتعجب فقد سمعت تلك الروح من كثيرين حين كانوا يتناولون حياة قديسيين بذلوا أنفسهم للمسيح من طوائف أخري, مثل الأم تريزا, والمرسلين, ويصلوا لنتيجة أننا مهما كان فسادنا, فنحن أفضل منهم لأنهم غير أرثوذكس.

إنزل إلي مواطن الشارع المسيحي الأرثوذكسي, الذي يثق ثقة عمياء أنه أفضل من كل الوعاظ البروتستانت الكفار وكل الكهنة الكاثوليك المشلوحين, حتي وإن كان مستعبداً للعالم وعاشق لجمع المال ومملؤ بغضة للأخرين وحسد وخصام وعداوة, فهو يحمد الله أنه أرثوذكسي.

وكذلك البروتستانتي الذي يري الحرفيه الأرثوذكسية المائته, ويشكر الله أنه قد نال الخلاص, ويومه يشهد أنه مثله تماماً,  فهم وجهين لعمله واحدة, بإختلاف الخلفيات والشخصيات, عمله تكفير الأخر التي تقضي علي الحياة الروحية, وتغيب الإنسان عن حقيقة المحبة والإتضاع وقبول الأخر بدل رفضه.

إن كنا نحب هؤلاء المساكين, فلنبذل كل الجهد أن نجعلهم يفيقوا بمحبة ونور كلمة المسيح, وإلا أفاقهم سيف السبي والتأديب..والذي إقترب جدا!

وسيطلب الله دم المساكين ممن يعرفون الحقيقية وصامتون

وكَانَ إِلَيَّ كَلاَمُ الرَّبِّ:  [يَا ابْنَ آدَمَ, قُلْ لِبَنِي شَعْبِكَ: إِذَا جَلَبْتُ السَّيْفَ عَلَى أَرْضٍ, فَإِنْ أَخَذَ شَعْبُ الأَرْضِ رَجُلاً مِنْ بَيْنِهِمْ وَجَعَلُوهُ رَقِيباً لَهُمْ,فَإِذَا رَأَى السَّيْفَ مُقْبِلاً عَلَى الأَرْضِ نَفَخَ فِي الْبُوقِ وَحَذَّرَ الشَّعْبَ,وَسَمِعَ السَّامِعُ صَوْتَ الْبُوقِ وَلَمْ يَتَحَذَّرْ, فَجَاءَ السَّيْفُ وَأَخَذَهُ, فَدَمُهُ يَكُونُ عَلَى رَأْسِهِ.سَمِعَ صَوْتَ الْبُوقِ وَلَمْ يَتَحَذَّرْ, فَدَمُهُ يَكُونُ عَلَى نَفْسِهِ. لَوْ تَحَذَّرَ لَخَلَّصَ نَفْسَهُ.فَإِنْ رَأَى الرَّقِيبُ السَّيْفَ مُقْبِلاً وَلَمْ يَنْفُخْ فِي الْبُوقِ وَلَمْ يَتَحَذَّرِ الشَّعْبُ, فَجَاءَ السَّيْفُ وَأَخَذَ نَفْساً مِنْهُمْ, فَهُوَ قَدْ أُخِذَ بِذَنْبِهِ, أَمَّا دَمُهُ فَمِنْ يَدِ الرَّقِيبِ أَطْلُبُهُ.  [وَأَنْتَ يَا ابْنَ آدَمَ فَقَدْ جَعَلْتُكَ رَقِيباً لِبَيْتِ إِسْرَائِيلَ, فَتَسْمَعُ الْكَلاَمَ مِنْ فَمِي وَتُحَذِّرُهُمْ مِنْ قِبَلِي.إِذَا قُلْتُ لِلشِّرِّيرِ: يَا شِرِّيرُ مَوْتاً تَمُوتُ! فَإِنْ لَمْ تَتَكَلَّمْ لِتُحَذِّرَ الشِّرِّيرَ مِنْ طَرِيقِهِ, فَذَلِكَ الشِّرِّيرُ يَمُوتُ بِذَنْبِهِ, أَمَّا دَمُهُ فَمِنْ يَدِكَ أَطْلُبُهُ.وَإِنْ حَذَّرْتَ الشِّرِّيرَ مِنْ طَرِيقِهِ لِيَرْجِعَ عَنْهُ وَلَمْ يَرْجِعْ عَنْ طَرِيقِهِ, فَهُوَ يَمُوتُ بِذَنْبِهِ. أَمَّا أَنْتَ فَقَدْ خَلَّصْتَ نَفْسَكَ. (حز 33: 1 – 9)

وفي مصر, في الفترة القادمة, كل قلب وكل بيت غير مرشوش بدم المسيح الحقيقي, سيدخل المهلك ليضرب المتحصنين داخل ذلك البيت وسيضرب المطئن علي نجاسة وزيف قلبه, وسينفضح كل بيت مرشوش بدماء مزيفة, فالمهلك يعرف جيدا الزيف من الحقيقية.

فَانَّ الرَّبَّ يَجْتَازُ لِيَضْرِبَ الْمِصْرِيِّينَ. فَحِينَ يَرَى الدَّمَ عَلَى الْعَتَبَةِ الْعُلْيَا وَالْقَائِمَتَيْنِ يَعْبُرُ الرَّبُّ عَنِ الْبَابِ وَلا يَدَعُ الْمُهْلِكَ يَدْخُلُ بُيُوتَكُمْ لِيَضْرِبَ. (خر 12 : 23)

وَصَرَخَ فِي سَمْعِي بِصَوْتٍ عَالٍ: [قَرِّبْ وُكَلاَءَ الْمَدِينَةِ, كُلَّ وَاحِدٍ وَعُدَّتَهُ الْمُهْلِكَةَ بِيَدِهِ».  وَإِذَا بِسِتَّةِ رِجَالٍ مُقْبِلِينَ مِنْ طَرِيقِ الْبَابِ الأَعْلَى الَّذِي هُوَ مِنْ جِهَةِ الشِّمَالِ, وَكُلُّ وَاحِدٍ عُدَّتُهُ السَّاحِقَةُ بِيَدِهِ, وَفِي وَسَطِهِمْ رَجُلٌ لاَبِسٌ الْكَتَّانَ, وَعَلَى جَانِبِهِ دَوَاةُ كَاتِبٍ. فَدَخَلُوا وَوَقَفُوا جَانِبَ مَذْبَحِ النُّحَاسِ.وَمَجْدُ إِلَهِ إِسْرَائِيلَ صَعِدَ عَنِ الْكَرُوبِ الَّذِي كَانَ عَلَيْهِ إِلَى عَتَبَةِ الْبَيْتِ. فَدَعَا الرَّبُّ الرَّجُلَ اللاَّبِسَ الْكَتَّانِ الَّذِي دَوَاةُ الْكَاتِبِ عَلَى جَانِبِهِ,  وَقَالَ لَهُ: [اعْبُرْ فِي وَسَطِ الْمَدِينَةِ أُورُشَلِيمَ, وَسِمْ سِمَةً عَلَى جِبَاهِ الرِّجَالِ الَّذِينَ يَئِنُّونَ وَيَتَنَهَّدُونَ عَلَى كُلِّ الرَّجَاسَاتِ الْمَصْنُوعَةِ فِي وَسَطِهَا».وَقَالَ لأُولَئِكَ فِي سَمْعِي: [اعْبُرُوا فِي الْمَدِينَةِ وَرَاءَهُ وَاضْرِبُوا. لاَ تُشْفِقْ أَعْيُنُكُمْ وَلاَ تَعْفُوا.  اَلشَّيْخَ وَالشَّابَّ وَالْعَذْرَاءَ وَالطِّفْلَ وَالنِّسَاءَ. اقْتُلُوا لِلْهَلاَكِ. وَلاَ تَقْرُبُوا مِنْ إِنْسَانٍ عَلَيْهِ السِّمَةُ, وَابْتَدِئُوا مِنْ مَقْدِسِي». فَابْتَدَأُوا بِالرِّجَالِ الشُّيُوخِ الَّذِينَ أَمَامَ الْبَيْتِ.  وَقَالَ لَهُمْ: [نَجِّسُوا الْبَيْتَ, وَامْلأُوا الدُّورَ قَتْلَى. اخْرُجُوا». فَخَرَجُوا وَقَتَلُوا فِي الْمَدِينَةِ.وَكَانَ بَيْنَمَا هُمْ يَقْتُلُونَ وَأُبْقِيتُ أَنَا, أَنِّي خَرَرْتُ عَلَى وَجْهِي وَصَرَخْتُ: [آهِ يَا سَيِّدُ الرَّبُّ! هَلْ أَنْتَ مُهْلِكٌ بَقِيَّةَ إِسْرَائِيلَ كُلَّهَا بِصَبِّ رِجْزِكَ عَلَى أُورُشَلِيمَ؟»فَقَالَ لِي: [إِنَّ إِثْمَ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ وَيَهُوذَا عَظِيمٌ جِدّاً جِدّاً, وَقَدِ امْتَلأَتِ الأَرْضُ دِمَاءً, وَامْتَلأَتِ الْمَدِينَةُ جَنَفاً. لأَنَّهُمْ يَقُولُونَ: الرَّبُّ قَدْ تَرَكَ الأَرْضَ, وَالرَّبُّ لاَ يَرَى.وَأَنَا أَيْضاً عَيْنِي لاَ تُشْفِقُ وَلاَ أَعْفُو. أَجْلِبُ طَرِيقَهُمْ عَلَى رُؤُوسِهِمْ».

(حز 9)

Romany Joseph
 4th June 2011
Advertisements

About RomanyJoseph

قليلون من يبحثون عن الحق، وقلة منهم جادة وأمينة، وهم فقط من يعبرون صدمة خداع ما لُقن لهم وحفظوه...لينطلقوا في النمو في معرفة الحق... إنها رحلة إكتشاف للموت وعبور للقيامة
This entry was posted in مقالات روحية, أسباب ضعف الكنيسة, الكنيسة ومصر and tagged , , , . Bookmark the permalink.

9 Responses to نجاسة إسمها تكفير الأخر

  1. nermine says:

    هو أنه يجعل المساكين والبسطاء الذين يشتهي المسيح أن يحل في قلوبهم, يكتفون بالممارسات السطحية والحرفية ولا يتضررون كثيرا من خطاياهم وشرورهم,
    إن كنا نحب هؤلاء المساكين, فلنبذل كل الجهد أن نجعلهم يفيقوا بمحبة ونور كلمة المسيح, وإلا أفاقهم سيف السبي والتأديب..والذي إقترب جدا!
    TOTALY AGREE
    GOD BLESS YOU

  2. Marina Ramzy says:

    إنزل الي مواطن الشارع المسيحي الأرثوذكسي, الذي يثق ثقة عمياء أنه أفضل من كل الوعاظ البروتستانت وكل الكهنة الكاثوليك, حتي وإن كان مستعبداً للعالم وعاشق لجمع المال ومملؤ بغض للأخرين وحسد وخصام وعداوة, فهو يحمد الله أنه ارثوذكسي.

    عارف يا روماني …… أنا ربط قوي بين المقالة دي و حماية الأيمان الخديعة الكبري و الصوره اللي انت عملها ليها الموضوع مش بس أن القلب غير المرشوش سيهلك و لكن في نتيجة أفكارمثل هذه علي جسد المسيح في وقتها نفسة, بحس فعلاُ أن أحنا بنقولة تعالي يارب نصلبك تاني عشان المرة الأولي غالباُ مش كفاية. زي ما كان د. بشري عجبان بيقول في قصيدتة: لا يهود صلبوك و لا حتي رومان ده بأيدي يارب أنا صلبتك … و نزلت بعزمي و جهلي جلدتك …. تسليمك طبعي و هواية و فلوس بيعك لسة معايا
    الأفكار دي نتيجة تعاليم خاطئة أنتشرت في الكنيسة و الفكر الخاطئ دة تعددت أسبابه من قلب ( نجيس) لتدين ظهري و من أن القلب غير ممتلئ بالمحبة للأخرين للأبتعاد عن وصايا و تعاليم ربنا ومن التمسك بالحرفية الي الأبتعاد عن المعني الحقيقي للنص

    زي ما نت قلت يا روماني: وسيطلب الله دم المساكين ممن يعرفون الحقيقية وصامتون. و ده دور الناس المدركة للحقيقة ودي خدمتهم في الوقت الحالي ولكن بوعي لأنه هناك الكثير من المفاهيم صعبة التغيير.

    و كما تعودت ان أقولها قديماً: نصلي للكنيسة التي هي نحن

  3. Pingback: أنا…وأباء اعترافي | Romanyjoseph's Blog

  4. Pingback: حتميتة إستعلان الفساد قبل قيامة الكنيسة | Romanyjoseph's Blog

  5. Pingback: بين حال الكنيسة… وحال البلاد | Romanyjoseph's Blog

  6. Pingback: بين حال الكنيسة… وحال البلاد | Romanyjoseph's Blog

  7. Pingback: وحدة الكنيسة لن تاتي من المقدمة | Romanyjoseph's Blog

  8. ايهاب نجيب says:

    اقل كلمة قالها المسيح احب اعدائكم ولو وصل الحد لدرجة العداء لطلب هؤلاء من يد الله اين محبتي التي اوصيتكم بها وبالتالي لا سماء بدون محبة ..والعكس كرد فعل لم نري اي احد مسئول من باقي الطوائف تلفظ لفظا فيه يحتقر الاخر بل تبجيل وحب وعطاء فهل تسمي احد يدين ويحكم في ذات الوقت على شعوب واجيال ملئت العالم من مليارت البشر البروستنت والكاثوليك ..فأقول قول الكتاب :من انت ايها الانسان يامن تدين عبد غيرك.
    تعصب هذا الفكر ليس له الا الهلاك الدنيوي “لو حكمنا على انفسنا لما حكم علينا” كحصاد اصيل
    من ثمارهم تعرفونهم!!!!
    هناك من يجمع وهناك من يفرق ..عندما يُعزل ناس برأي احدهم ويفصل بينهم فهو يفرق
    وارجع لموقف الرب يسوع عندما قال له احد التلاميذ يارب وجد احد يخرج الشياطين بأسم فمنعناه لانه لا يسير معنا

    • RomanyJoseph says:

      شكرا أستاذ نجيب لتعليقك
      العجيب انه لو اعترضت يقولوا انك انت من تدين ويحاولوان تكميم الأفواه لكي يكملوا تعصبهم المقيت
      ربنا يرحمنا

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s