أمور تلخبط | 3 | في الإعلان

والأن, بعد أن دخل المختارين بسبب تواضعهم إلي دائرة النور, دائرة البنوة, تبدأ مشكلة اخري مشابه في الظهور

لمن سيعلن الله أسرارة, ويأتمنه علي الكثيرمن امور ملكوته؟

 لكن…ما هو الإعلان؟

كلمة “إعلان” هي باليونانية “أبو كالبسيس”وترجمت في سفر رؤيا يوحنا الاهوتي ب “الرؤيا”, والمقصود بالإعلان, هو كشف حقيقة كانت غامضة أو التعريف بسر كان مخفياً أو مكتوما, أو التعريف بحقيقة أعلي من مستوي إدراك الإنسان, فهنا يتحتم أن ينفتح الوعي الداخلي للإنسان ليبلغ إلي معرفتها بالروح.
المرجع – شرح رسالة  أفسس – الأب متي المسكين اصحاح 1 أيه 15-18

والإعلان هو مستوي أعمق لعمل الحكمة والحق داخل النفس بالروح القدس, فمثلاً, الحق يقول أن الله يحبني, وقبولي لذلك الحق يحدث درجة معينة من التغيير في حياتي, لكن حين يحدث الإعلان بأن الله يحبني, تملا تلك الحقيقة كياني بصورة لا تصدق, وتمتلكه, وتحدث تغيراُ جذرياً في حياتي, لذا صلي بولس لنوال روح الحكمة والإعلان “أف 1: 17”

وبعد أن عرفنا ما هو الإعلان, فما إن تخطر علي أذهاننا تلك الكلمة بقوتها, أو امور اخري عميقة, مثل اسرار الملكوت, والانفتاح علي الله, و والرؤي والنبوة, حتي تمتلئ عقولنا بصورة لجبابرة بأس, عمالقة, أبطال, أمضوا سنوات كتيرة مع الله يجاهدون ويصارعون حتي نالو تلك العطية الكبيرة والعالية, ونتأسف في قلوبنا, ونتنهد, ونحلم يأسين, لعله يأتي يوماً, ونتذوق ولو ومضة صغيرة من ومضات تلك الحياة السماوية.

وبناء علي هذا, يحيا كثير من أولاد الله في رضا بالقليل من الله, لانهم يظنون أن الكثير من الله ليس لهم, بل للعمالقة والعظماء وأصحاب الرتب والرياسات والقيادات والمواهب والارقام القياسية, أما هم, فكضعفاء وخطاه وقليلون, فليس لهم إلا الفتات الذي يسقط من مائدة الأولاد العظماء.

وتكون النتيجة حياة فقيرة, هشة, الخوف بها أكثر من السلام, والجوع فيها اكثر من الشبع, والحلم فيها منعدم, ما اقساها حياة تلك التي بلا أحلام! أو التي الحلم فيها مقصور علي طبقة معينة مثل الأساقفة والرئاسات والكهنة والوعاظ والعلماء, والاخرين غالباً اجراء وعبيد أذلاء للطبقة العليا ولاحلامهم ورؤياهم.

عجيب, أن الكتاب المقدس في كل صفحاته يصرخ بالحقيقة العكسية, وهي أن كل من نالوا من الله اسرار الملكوت لم يكونوا عظماء أو فهماء أو أولون, بل كل صفحة فيه تصرخ بعكس ذلك تماما.

من عيسو القوي, وإسماعيل الكبير, الي قيادات الكهنة والفريسيين, مرورا بشاول وأغلب ملوك اسرائيل

أما من أعلن لهم الله عن أسرارة, فالعاديين منهم كثيرين, من أغلب انبياء العهد القديم وتلاميذ المسيح , الي اثناسيوس الشماس العادي الذي أظهر هرطقة أسقف, وسمعان الخراز عامل الأحذية الفقير, والذي نقل المقطم, مرورا بيعقوب المراوغ, رحاب الزانية ,لاوي, السامرية, واللص اليمين.

وحين نضع النموذجين معا (الاقوياء في جهة, والعاديين في جهة), سنجد شعب كامل قد هلك حين تبع الرئاسات الدينية المهمتة بالحرفيات ووثق فيها, وفي أرائها نحو المجدفين أمثال يسوع وأتباعه, وصرخوا ورائهم أصلبه اصلبه, بينما نال اسرار الملكوت مجموعة جهلة وصيادين تابعين لنجار فقير مجدف, مات ميتة بشعة.

 وَهُوَذَا آخِرُونَ يَكُونُونَ أَوَّلِينَ وَأَوَّلُونَ يَكُونُونَ آخِرِينَ». (لو  13 :  30)

وَفِي تِلْكَ السَّاعَةِ تَهَلَّلَ يَسُوعُ بِالرُّوحِ وَقَالَ: «أَحْمَدُكَ أَيُّهَا الآبُ رَبُّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ لأَنَّكَ أَخْفَيْتَ هَذِهِ عَنِ الْحُكَمَاءِ وَالْفُهَمَاءِ وَأَعْلَنْتَهَا لِلأَطْفَالِ. نَعَمْ أَيُّهَا الآبُ لأَنْ هَكَذَا صَارَتِ الْمَسَرَّةُ أَمَامَكَ». (لو  10 :  21)

لأَنَّهُ لَيْسَ بِكَيْلٍ يُعْطِي اللَّهُ الرُّوحَ. (يو  3 :  34)

عجيب جدا أن يعلن الله اسرار الملكوت للأطفال, وتكون مسرته في ذلك, وأن يخفيها عن الحكماء والفهماء!

ويرتفع التساؤل الذ ارتفع في مبدأ الاختيار مرة اخري في مبدأ الإعلان؟ لماذا الاطفال وأصحاب الصفوف الخلفية؟

ولا تختلف الإجابة عن سابقها كتيراً, مازال الله يبحث عن ذلك القلب الطاهر الذي لا يحتسب نفسه فاهماً او حكيماً, بل بإتضاع يحسب نفسه طفل في ملكوت الله, مهما أعلن له, أما من ظن نفسه حكيماً وفاهما ونظر نفسه في الصفوف الأولي, فإنه في تلك الساعة يكون قد جاز فيه حكم الأية “أولون  يكونون اخرون ” فينسحب من مكانة وهو لا يدري إلي الأماكن الأخيرة بسبب رؤيته لنفسه كحكيم وفاهم ومن أصحاب المقدمة, ويجلب لنفسه المرتبة الأخيرة.

نعم, إنها مسر الأب, لكي يتضع الفهماء, ويرتفع المتضعون ارتفاعاً صحياً سليماً من يد الأب, ويشعر كلاهما بإجتايجة الشديد للأخر, ليجلسوا في المائدة السماوية, يأكلون من المن المخفي, بينما من يظن نفسه فهيما أو حكيما يبحث ويدرس ويفحص, ويصلون لامور عقلية جميلة وقد تكون صحيحة, لكنها لا تغيير كثيرا في حياتهم لآنها غير معلنه بسبب حاجز عدم طفولتهم.

Romany Joseph
  15th July 2011
Advertisements

About RomanyJoseph

قليلون من يبحثون عن الحق، وقلة منهم جادة وأمينة، وهم فقط من يعبرون صدمة خداع ما لُقن لهم وحفظوه...لينطلقوا في النمو في معرفة الحق... إنها رحلة إكتشاف للموت وعبور للقيامة
This entry was posted in أمور تلخبط and tagged . Bookmark the permalink.

One Response to أمور تلخبط | 3 | في الإعلان

  1. لأَنَّهُ لَيْسَ بِكَيْلٍ يُعْطِي اللَّهُ الرُّوحَ. (يو 3 : 34) ,,, الاَية دي بتتكلم عن المسيح فقط مش على حد تاني .. الرب يباركـــــــك … المقالة حلوة بس حبيت أوضح النقطة دي

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s