أمور تلخبط | 6 | هاتعرف المسيح من بولس إزاي؟

والآن, الي قمة اللخبطة

يا تري لو المسيح  وبولس الرسول لبسوا بدل, ونزلوا وعاشوا وسط كنيستنا, وإحنا ما صلبناهمش وما رفضناهمش وما شلحناهمش زي ما ناس ممكن تعمل, بالعكس, فرحنا بوجودهم معنا.

لكن عندي سؤال…هانعرفهم من بعض ازاي؟
هانطلع صور المسيح اللي في المحفظة, ونقارن ونقول هو دة, التاني بولس؟
ولا هانتستني دايرة نور أصفر فاتح حوالين رأس المسيح تكون أكبر شوية من بتاعة بولس؟علشان فرق المقامات!
ولا هاسألهم, واللي فيهم مولود بدون رجل يبقي المسيح, واللي كان بيضطهد الكنيسة يبقي بولس؟
ولا هاستني وأشوف مين فيهم هايغلط, ويبقي هو بولس, والتاني المسيح لآنه بلا خطية؟

أنا باتكلم بجد, هانعرفهم إزاي؟
حاولت أوصل لإجابة, معرفتش!!
بالنسبة لي, حاجة تلخبط.
أصل المسيح اتصور في بولس بصورة كبيرة جداً جداً.
فبالنسبة لي الأثنين كلامهم زي بعض, حتي المسيحية خلت كلامهم قيمته واحدة, هي نفس المرجعية لينا, كله كتاب مقدس. الإتنين بذلهم واحد, الإتنين ماتوا لاجل الرسالة, الأتنين عاشوا حياة قريبة جدا بالنسبة لضعفي .
بجد حاجة تلخبط, هاعرفم إزاي؟
وهل كلامي دا إهانة للمسيح, أم رفع من شأن الإنسان بمبالغة؟ أم واقع يلخبط محتاج توضيح؟

في رأيي الشخصي, أعتقد, أني ساعرف المسيح من بولس حين أصل لإمتلاء مساوي لبولس, وأحتاج أن امتلئ بالمسيح أكثر, فساعتها, ساميز أن من يستطيع أن يفيض لي بالنعمة التي عنده, هو المسيح, وأما بولس الذي وصلت لنفس إمتلائه, فسأعلم أنه أخ لي, وليس البكر بين الإخوة, الإبن البكر.

لكن, قبل هذا, وطالما أنا صغير, فلن أعرف الفرق أبداً, فأنا طفل, والطعام الذي سيعطيه لي المسيح الذي في يسوع, هو هو,
الطعام الذي سيعطيه لي المسيح الذي في بولس, لكي يتصور المسيح فيً أنا ايضأ
(غل  4 : 19), فالمسيح واحد في الكل (يو  17 : 26), والحب الذي يتحمل ضعفي أن يراه ويستقلبه, لن يري الفرق بين حب المسيح وحب بولس, فقلبي الضعيف سيفرح بكلاهما بنفس الدرجة,ويشبع من كلاهما بنفس الطريقة

أتعرفون ما معني هذا الكلام؟

من جهة المسيح معني هذا الكلام, أن المسيح قد قرر قرار نهائي بأن يكون حاضر فينا للأبد, فهو لم يتركنا ويصعد للسماء, بل أصعدنا معه إلي السماويات, وأدخلنا في نفسه بعد أن أعطانا طبيعته, ودخل هو حياتنا في علاقة وحدة, فهو حاضر بين الإخوة, وفي الإخوة, في واقع مختلف عن الواقع الجسداني, في واقع روحاني يحيا بجسد.

من جهة كل شخص, معني هذا الكلام أن المسيح حاضر في الكل, فيا أنا وفيك, بقوة, ويمكن أن يتصور فينا لدرجة تشبع إحتياجات من حولنا وكأنهم يتعاملون مع المسيح, بل هم يتعاملون فعلا مع المسيح الذي فيك, محبته وحكمته وروحه, مهما كنت طفلاً أو صغيرًا في القامة, طالما أنه يحيا فيك, طالما أنك إبن حقيقي, وليس لقب, وكلما تصور المسيح فيك أكثر, زادت دائرة الجموع التي يشبعها من خلالك, وزادت قوة المسيح الذي يراه الناس فيك, ولعل فرح المسيح, أن ياتي اليوم, الذي نضع فيه إسمك مكان بولس في السؤال, فلا نعرف الفرق بينكما.

من جهة الأخرين معني هذا الكلام, أننا نستطيع أن نري المسيح بالحقيقية في بعض إن أردنا, ويالها من كلمة…إن أردنا, نستطيع أن نجلس تحت أقدام بعض, نمتلئ من بعض  بنفس الصورة التي كان فيها في أيام جسده علي الأرض, فهو بالحقيقة حاضر وسطنا, وفي حياتنا, وهو يملأ كل عضو فينا, كل واحد بطريقة مختلفه, لأجل تكميل الجسد (اف  4 : 12), ويوم نفتش عن المسيح في بعض, في كل عضو, في حكمة الواعظ, وعلم الدارس, وبذل المدبر, ورؤية الرائي (رومية 12), حينها سننمو كل النمو ويتصور فينا المسيح أكثر, لكن يجب أولاً أن نتوقف عن سلوكنا البشري الذي يبحث بالجسد عن المسيح, وليس بالروح, فالمسيح موجود في كل واحد, لو كنت تريد أن تراه, سيفتح عينك.

وبمناسبة الفكر الجسد الذي يبحث عن المسيح
سؤال رخم: هو أنا عايز أعرف المسيح من بولس ليه؟
معلش, أنا اللي سألت, وأنا بارخم علي نفسي, ليه عايز أعرف؟ هاتفرق في إيه؟

هاقولكم في رأيي إحنا بتفكيرنا الضعيف الجسداني بنعمل كدة ليه

 أعتقد تفرق معانا لأننا جسديين بنحب الأسامي الكبيرة, بنعشق التمييز البشري الجسدي, وبعدين نتحرك وراه بعماء وبتحزب بجهل, فأول ما نعرف المسيح من بولس ونتأكد, هانروح سايبين بولس لوحده في ثانية, وكلنا نتلم حوالين المسيح, واللي هايقعد مع بولس, يبقي شخص عنده مشكلة كبيرة, وشوية, هانبص لبولس واللي معاه علي إنهم حزب مضاد, وبعدين نحاربهم, ونطلعهم مش ماشيين ورا المسيح زينا.

 وهما يحاولو يقنعونا إن أحنا واحد, أحنا كلنا مع المسيح, هانقولهم لا, تصرفاتكم مش مريحة من زمان وإحنا حاسين, بولس بيسافر كتير ويكلم الأمم, المسيح منهجه في الخدمة إنه يخدم في وطنه, هو قال كدة يا بولس, هاتفهم أكتر من المسيح؟
وشوية ونكفرهم, ونطردهم, ونعاديهم, ويمكن لو المسيح حب يفهمنا, نسكته, وعلي فكرة, هايسكت!!

بزمتكم مش بنعمل كدة مع بعض؟
ندور علي خادم كبير المسيح فيه (من وجهة نظرنا), نتبعه بجهل وعمي وكأن المسيح مش في حد تاني, وبعدين نبدأ نتحزب ليه ضد الاخرين اللي المسيح فيهم برضه (بس مش من وجهة نظرنا), وبعيدن نرفض مناهجهم, ونركز علي ضعفهم اللي موجود, ونتعامي عن المسيح اللي فيهم, يروحوا هما كمان بضعفهم يركزوا علي الضعف اللي في المجموعة الأولانية, مش المسيح اللي فيها, ويفضل كله يركز علي ضعف كله, والضعف فرحان, وإبليس طاير من السعادة, والمسيح حزين, وتكون النتيجة مسيح منطفي, وضعف منتصر ومسيطر في حزبين.

دا كان رأيي المتواضع.
وطلبتي لنفسي ولكل إخوتي,
أن تنفتح أعيننا علي المسيح البكر الذي يشتهي أن يتصور فينا؟
وأن تنفتح أعينا علي المسيح الذي فينا, الذي تشتهيه نفوسنا أن يحل فيها, فنفرح ونري دورنا نحو الأخرين

وأن تنفتح أعيننا علي المسيح الذي في كل واحد ونجلس تحت ظله ونأكل ثمره
(نش  2 :  3), وننمو في وحدة وتكميل لبعض

Romany Joseph
31st July 2011

 

Advertisements

About RomanyJoseph

قليلون من يبحثون عن الحق، وقلة منهم جادة وأمينة، وهم فقط من يعبرون صدمة خداع ما لُقن لهم وحفظوه...لينطلقوا في النمو في معرفة الحق... إنها رحلة إكتشاف للموت وعبور للقيامة
This entry was posted in أمور تلخبط and tagged . Bookmark the permalink.

9 Responses to أمور تلخبط | 6 | هاتعرف المسيح من بولس إزاي؟

  1. Maged Karmy says:

    جميلة اوى يل رومانى وفيها ابداع ورسم وخيال جميل اوى ربنا يبارك حياتك

  2. Joseph Mahroos says:

    ربنا يبارك يارومانى

  3. michael adel says:

    hhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhh mas5araaaaaaaaa :D:D gamela awyy ya romany bgd :))

  4. مسلم وبحب المسيح says:

    تعرف أنا أقدر لخبططتك جدا لأن فعلا عندما يتساوى كلام البشر مع كلام الرسول تعم البلوى
    خصوصا إذا كان هذا البشر من أكثر المعادين لهذا الرسول وهو سيدنا عيسى عليه السلام
    ثم بعد أن يرفعه الله إليه يأتى بعد ذلك بولس اليهودي ليقول أن المسيح جاء له فى المنام ادعاءا وأنه آمن به كذبا
    ثم بعد ذلك حرف الإنجيل ووضع تعاليما من عند نفسه وهى ليست وحيا من عند الله

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s