كَانَتْ قَتْلَى السَّيْفِ خَيْرًا مِنْ قَتْلَى الْجُوعِ (للحياة الحقة وللرَبِ وكَلِمَتُه) – إِرْمِيَا النَّبِيِّ

كَانَتْ قَتْلَى السَّيْفِ خَيْرًا مِنْ قَتْلَى الْجُوعِ. لأَنَّ هؤُلاَءِ يَذُوبُونَ مَطْعُونِينَ لِعَدَمِ أَثْمَارِ الْحَقْلِ (مرا 4 : 9)

في زمان إرميا النبي، بينما الكل منشغل بقتلى السيف وقت السبي…
كانت عيني إرميا النبي مختلفة… ترى من الأعماق أكثر مما يظهر على السطح.
كانت روحه ثابتة، تتفاعل مع الأحداث، لكن رؤيتها لا تهتز.
كان قلب ذلك النبي مختلفًا… تلامس مع قتلى السيف، لكنه تألم أكثر لقتلى الجوع.
إنها الحقيقة المؤلمة التي رأها إرميا النبي بروحه.
فشدة الجوع أكثرة قسوة ألف مرة من ألم السيف.
فما أبشع الجوع الذي يمزق أحشاء الإنسان، ويقتله قتلاً بطيئًا، ويجعل نفسه تذوب في داخله.
فالحقول لا تثمر، ولا مصدر آخر يُشبع.
فتهلك النفوس يوماً بعد يوم، مطعونين وذائبين، مشتاقين للخبز الحي وهم لا يجدوه.

هُوَذَا أَيَّامٌ تَأْتِي، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ، أُرْسِلُ جُوعًا فِي الأَرْضِ، لاَ جُوعًا لِلْخُبْزِ، وَلاَ عَطَشًا لِلْمَاءِ، بَلْ لاسْتِمَاعِ كَلِمَاتِ الرَّبِّ. فَيَجُولُونَ مِنْ بَحْرٍ إِلَى بَحْرٍ، وَمِنَ الشِّمَالِ إِلَى الْمَشْرِقِ، يَتَطَوَّحُونَ لِيَطْلُبُوا كَلِمَةَ الرَّبِّ فَلاَ يَجِدُونَهَا (عا 8 : 11)

إن كان من ماتوا بالسيف عشرات، فقتلى الجوع للحياة الحقيقية، وكلام الحق المحيي هم ملايين.
فــقتيل السيف هو قتيل اليوم الذي فات وقت إنقاذه… بينما قتيل الجوع للحياة الحقة هو قتيل الغد، ولنا رجاء في نجاته.
فيا إخوتي الأحباء… انظروا حولكم بعين إرميا النبي.
انزلوا إلى شوارعكم وطرقاتكم.
ستجدوا الجوعى
منزعجين ومنطرحين كغنم لا راعي لها[1].
ابكوا ونوحوا[2] على  قتلى الجوع، لعل الله يفتقد نفوسهم بكلمته المحيية ويعطيهم حياة؟
ولولوا على الجالسين في الظلمة وظلال الموت
[3] يستعطون خبزًا؟
يطوفون في الطرقات بإعياء شديد، يلهثون خلف كل  شيء بسبب غياب الخبز الحقيقي.
منهكين وشدة الجوع أفقدتهم صوابهم، فارتكبوا جرائم وفظائع، واللحم المقدس قد عبر عنهم
[4].
ينهشون لحم بعض[5] أملاً في النجاة، وبحثًا عن الحياة.
بل ويأكلون أولادهم يأسًا… طالبين الحياة!!
نعم.. فشدة الجوع جعلت الأباء والأمهات يقتلون أولادهم لأجل الشبع، ويدمرون حياة بنيهم ظانين أنهم سيُشبعون؟

أَيَادِي النِّسَاءِ الْحَنَائِنِ طَبَخَتْ أَوْلاَدَهُنَّ. صَارُوا طَعَامًا لَهُنَّ فِي سَحْقِ بِنْتِ شَعْبِي. (مرا  4 :  10)[6]

خذوا معكم طعامًا غير بائد[7]، وأحييوا النفوس المشتاقة للخبز الحي.
أشبعوا إخوتكم الذين لم يعرفوا طريق الحياة، ولم يذوقوا الخبز النازل من السماء[8].
اعطوا ماء للأطفال الرضع، فلسانهم لصق بأفواهمم من شدة العطش[9].
لا تسكتوا[10]، ولا تعطوا ذواتكم راحة[11].
كفاكم أيها الشباعى بالخبز الحي بحثًا على المزيد من الشبع لأفواهكم.
فقد جاء زمان الشبع بأن تفيض أحشائكم[12] بالكلمة الحية وينبوع مائها للجوعى .

النَّفْسُ السَّخِيَّةُ تُسَمَّنُ، وَالْمُرْوِي هُوَ أَيْضًا يُرْوَى. (ام  11 :  25)

Romany Joseph
14th October 2011 

 

 


 


[1]    وَلَمَّا رَأَى الْجُمُوعَ تَحَنَّنَ عَلَيْهِمْ، إِذْ كَانُوا مُنْزَعِجِينَ وَمُنْطَرِحِينَ كَغَنَمٍ لاَ رَاعِيَ لَهَا. (مت  9 :  36)

[2]   تَنَطَّقُوا وَنُوحُوا أَيُّهَا الْكَهَنَةُ. وَلْوِلُوا يَا خُدَّامَ الْمَذْبَحِ. ادْخُلُوا بِيتُوا بِالْمُسُوحِ يَا خُدَّامَ إِلهِي، لأَنَّهُ قَدِ امْتَنَعَ عَنْ بَيْتِ إِلهِكُمُ التَّقْدِمَةُ وَالسَّكِيبُ. (يؤ  1 :  13)

[3]   اَلشَّعْبُ السَّالِكُ فِي الظُّلْمَةِ أَبْصَرَ نُورًا عَظِيمًا. الْجَالِسُونَ فِي أَرْضِ ظَِلاَلِ الْمَوْتِ أَشْرَقَ عَلَيْهِمْ نُورٌ (اش  9 :  2)

[4]   مَا لِحَبِيبَتِي فِي بَيْتِي؟ قَدْ عَمِلَتْ فَظَائِعَ كَثِيرَةً، وَاللَّحْمُ الْمُقَدَّسُ قَدْ عَبَرَ عَنْكِ. إِذَا صَنَعْتِ الشَّرَّ حِينَئِذٍ تَبْتَهِجِينَ. (ار  11 :  15)

[5]    فاذا كنتم تنهشون و تاكلون بعضكم بعضا فانظروا لئلا تفنوا بعضكم بعضا (غل  5 :  15)

[6]  إفتقاد الاباء الروحيين والجسديين للحياة التي في المسيح، يجعلهم يتغذون علي حياة أولادهم ويشبعون ذواتهم من خلالهم فيدمروا حياتهم ويقتلوهم

[7]   اِعْمَلُوا لاَ لِلطَّعَامِ الْبَائِدِ، بَلْ لِلطَّعَامِ الْبَاقِي لِلْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ الَّذِي يُعْطِيكُمُ ابْنُ الإِنْسَانِ، لأَنَّ هذَا اللهُ الآبُ قَدْ خَتَمَهُ (يو  6 :  27)

[8]   هذَا هُوَ الْخُبْزُ النَّازِلُ مِنَ السَّمَاءِ، لِكَيْ يَأْكُلَ مِنْهُ الإِنْسَانُ وَلاَ يَمُوتَ (يو  6 :  50)

[9]   لَصِقَ لِسَانُ الرَّاضِعِ بِحَنَكِهِ مِنَ الْعَطَشِ. اَلأَطْفَالُ يَسْأَلُونَ خُبْزًا وَلَيْسَ مَنْ يَكْسِرُهُ لَهُمْ. 5اَلَّذِينَ كَانُوا يَأْكُلُونَ الْمَآكِلَ الْفَاخِرَةَ قَدْ هَلِكُوا فِي الشَّوَارِعِ. الَّذِينَ كَانُوا يَتَرَبَّوْنَ عَلَى الْقِرْمِزِ احْتَضَنُوا الْمَزَابِلَ (مرا 4: 4-5)

[10]  عَلَى أَسْوَارِكِ يَا أُورُشَلِيمُ أَقَمْتُ حُرَّاسًا لاَ يَسْكُتُونَ كُلَّ النَّهَارِ وَكُلَّ اللَّيْلِ عَلَى الدَّوَامِ . (اش  62 :  6)

[11]  صَرَخَ قَلْبُهُمْ إِلَى السَّيِّدِ. يَا سُورَ بِنْتِ صِهْيَوْنَ اسْكُبِي الدَّمْعَ كَنَهْرٍ نَهَارًا وَلَيْلاً. لاَ تُعْطِي ذَاتَكِ رَاحَةً. لاَ تَكُفَّ حَدَقَةُ عَيْنِكِ (مرا  2 :  18)

[12] مَنْ آمَنَ بِي، كَمَا قَالَ الْكِتَابُ، تَجْرِي مِنْ بَطْنِهِ أَنْهَارُ مَاءٍ حَيٍّ (يو  7 :  38)

Advertisements

About RomanyJoseph

قليلون من يبحثون عن الحق، وقلة منهم جادة وأمينة، وهم فقط من يعبرون صدمة خداع ما لُقن لهم وحفظوه...لينطلقوا في النمو في معرفة الحق... إنها رحلة إكتشاف للموت وعبور للقيامة
This entry was posted in مقالات روحية, الكنيسة and tagged . Bookmark the permalink.

8 Responses to كَانَتْ قَتْلَى السَّيْفِ خَيْرًا مِنْ قَتْلَى الْجُوعِ (للحياة الحقة وللرَبِ وكَلِمَتُه) – إِرْمِيَا النَّبِيِّ

  1. Pingback: حتمية مجئ شاول قبل داود | Romanyjoseph's Blog

  2. Pingback: حتمية استعلان الفساد قبل قيامة الكنيسة | Romanyjoseph's Blog

  3. Marina Francis says:

    أَيَادِي النِّسَاءِ الْحَنَائِنِ طَبَخَتْ أَوْلاَدَهُنَّ
    الحنائن مش اي نساء كمان

    ازاي بقى معنى الاية دي روحيا ؟

    • RomanyJoseph says:

      أهالي تأكل اوولادها وتشبع من خلال تدمير حياتهم
      هذا يحدث كثيرا… ومن لعنات الخطية في لاوين 26 وتثنية 28

      • Marina francis says:

        تشبع من تدمير حياتهم ؟
        يعني يفرح ان ابنه فاشل او جاهل او منطوي
        قصدك كدا ؟

        • RomanyJoseph says:

          مش تدمير مقصود ومتعمد
          فقط انانية وذات تدمر حياة الأخرين

          • Michael says:

            هو اعتقد المقصود هو ان الوالدين يعيشوا حياة اولادهم و لا يتركونهم يحيوا حياتهم الشخصية

            • RomanyJoseph says:

              طبعا مش متعمد..لكنه نتيجة العناد والكبرياء المتعمد والاصرار التام عليه
              تعرف يا مايكل ليه امرأة إيليا في جوعها لم تطبخ ابنها…بينما نساء صهيون طبخن اولادهن؟

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s