صلوات 2012 وطلبات الخير والسلام

صلي كثيريون أن يكون عام 2012 عام الخير والسلام والفرح علي مصر والمصريين، وحيث أننا نهمل أعماقنا، كانت أغلب تركيز الصلوات علي ما حولنا أكثر عما في أعماقنا، وساعد علي ذلك صعوبة العام السابق وشدة ألمه.

لكن…هل صلاتي تتفق مع مشيئة الله… أم ذلك مشيئتي؟
هل فعلا الله يريد الخير والسعادة والسلام بالطريقة التي أفكر أنا بها؟
هل مفهوم الرب عن الخير والسلام والفرح مختلف عن مفهومي أنا؟
هل طريقة الرب لتحقيق الخير والسلام مختلف عن طريقتي أنا؟

للأسف … نتمني أمور كثيرة ولا تأتي، وتكون كثيراً بعيدة عن فكر وطرق الرب، فنرتبك ولا نفهم ونحبط ونظن أن الرب تركنا، بينما هو يصحح طلباتنا ويعطينا أكثر جدا مما نطلب أو نفتكر، بمفهومه الكامل، وطرقه النقيه.

لا ينظر الله أبدا نظرة خارجية للأمور، بل نظرته شخصية عميقة، فمفهوم الله للخير والسلام والفرح داخلي وشخصي، هو يريد أن يغير أعماق الإنسان لا الظروف المحيطة به، يريد أن يحل بذاته في وسط الأتون لا أن يطفئ نيرانه من بعيد، فيحل الفرح والسلام والخير الحقيقي، الكائن في شخصه.

هل وقفت لأسأل نفسي بصراحة: هل أتمني أنا الهدؤ والسلام والفرح الخارجي الناتج من تحسن الظروف الخارجية بأمر من فم الرب وهو بعيد؟ أم أني علي إستعداد أن أختبر حلول الرب وسلامه معي في وسط أتون مرعب؟

هل يستجيب الله للصلوات التي تتركز دوما علي الوضع الخارجي؟ أم يصححها ليغير حياتنا الداخليه، ويرد لنا إنسانيتنا الحقيقية المخلوقه في المسيح؟

الإجابة الصعبة، إن إختبار حلول المسيح وسط الأتون هو قصد الله، وإن كان فكر الرب هو حلوله وسط الأتون، فمعني هذا أن الرب يجب أن يسمح بأتون ملتهب لكي أختبر ذلك الحلول وما فيه من سلام يفوق كل عقل.

لقد بدأت دعوة أرمياء برؤيتين للنبي، رؤية لقدرة علي نار تاتي من الشمال نحو شعب الرب، ليخبره أنه أتي وقت مرور الشعب بأتون النار ليتنقي وليحل المسيح فيه، ورؤية أخري للرب ساهر تحقيق كلمته.

ثُمَّ صَارَتْ كَلِمَةُ الرَّبِّ إِلَيَّ ثَانِيَةً: [مَاذَا أَنْتَ رَاءٍ؟] فَقُلْتُ: [إِنِّي رَاءٍ قِدْراً مَنْفُوخَةً وَوَجْهُهَا مِنْ جِهَةِ الشِّمَالِ].فَقَالَ الرَّبُّ لِي: [مِنَ الشِّمَالِ يَنْفَتِحُ الشَّرُّ عَلَى كُلِّ سُكَّانِ الأَرْضِ (أر 1: 13 – 14)

لنرجع لأيام السبي ونري الحال ولنفهم أحوال الشعب وتعاملات الله وصلوات أرمياء النبي:

–          شعب بعيد عن الله بقلبه ويخدر نفسه بعبادات مزيفة ومظهرية، بينما هو خاطئ ومتصالح مع الخطية

[هَا إِنَّكُمْ مُتَّكِلُونَ عَلَى كَلاَمِ الْكَذِبِ الَّذِي لاَ يَنْفَعُ.أَتَسْرِقُونَ وَتَقْتُلُونَ وَتَزْنُونَ وَتَحْلِفُونَ كَذِباً وَتُبَخِّرُونَ لِلْبَعْلِ وَتَسِيرُونَ وَرَاءَ آلِهَةٍ أُخْرَى لَمْ تَعْرِفُوهَا ثُمَّ تَأْتُونَ وَتَقِفُونَ أَمَامِي فِي هَذَا الْبَيْتِ الَّذِي دُعِيَ بِاسْمِي عَلَيْهِ وَتَقُولُونَ: قَدْ أُنْقِذْنَا. حَتَّى تَعْمَلُوا كُلَّ هَذِهِ الرَّجَاسَاتِ.هَلْ صَارَ هَذَا الْبَيْتُ الَّذِي دُعِيَ بِاسْمِي عَلَيْهِ مَغَارَةَ لُصُوصٍ فِي أَعْيُنِكُمْ؟ هَئَنَذَا أَيْضاً قَدْ رَأَيْتُ يَقُولُ الرَّبُّ. لَكِنِ اذْهَبُوا إِلَى مَوْضِعِي الَّذِي فِي شِيلُوهَ الَّذِي أَسْكَنْتُ فِيهِ اسْمِي أَوَّلاً وَانْظُرُوا مَا صَنَعْتُ بِهِ مِنْ أَجْلِ شَرِّ شَعْبِي إِسْرَائِيلَ.وَالآنَ مِنْ أَجْلِ عَمَلِكُمْ هَذِهِ الأَعْمَالَ يَقُولُ الرَّبُّ وَقَدْ كَلَّمْتُكُمْ مُبَكِّراً وَمُكَلِّماً فَلَمْ تَسْمَعُوا وَدَعَوْتُكُمْ فَلَمْ تُجِيبُواأَصْنَعُ بِالْبَيْتِ الَّذِي دُعِيَ بِاسْمِي عَلَيْهِ الَّذِي أَنْتُمْ مُتَّكِلُونَ عَلَيْهِ وَبِالْمَوْضِعِ الَّذِي أَعْطَيْتُكُمْ وَآبَاءَكُمْ إِيَّاهُ كَمَا صَنَعْتُ بِشِيلُوهَ (أر 7: 8 – 14)

–          الشعب لا يسمع لدعوة التوبة ولا يراجع حياتة

صَغَيْتُ وَسَمِعْتُ. بِغَيْرِ الْمُسْتَقِيمِ يَتَكَلَّمُونَ. لَيْسَ أَحَدٌ يَتُوبُ عَنْ شَرِّهِ قَائِلاً: مَاذَا عَمِلْتُ؟ كُلُّ وَاحِدٍ رَجَعَ إِلَى مَسْرَاهُ كَفَرَسٍ ثَائِرٍ فِي الْحَرْبِ.(أر 8: 6)

 

–          الله مازال يري شيئأ نقيا خلف ذلك الفساد ويتعامل معه ليخرجه للنور ويكسر الفساد بالتأديب

لأَنِّي أَنَا مَعَكَ يَقُولُ الرَّبُّ لأُخَلِّصَكَ. وَإِنْ أَفْنَيْتُ جَمِيعَ الأُمَمِ الَّذِينَ بَدَّدْتُكَ إِلَيْهِمْ فَأَنْتَ لاَ أُفْنِيكَ بَلْ أُؤَدِّبُكَ بِالْحَقِّ وَلاَ أُبَرِّئُكَ تَبْرِئَةً.لأَنَّهُ هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ: كَسْرُكِ عَدِيمُ الْجَبْرِ وَجُرْحُكِ عُضَالٌ.لَيْسَ مَنْ يَقْضِي حَاجَتَكِ لِلْعَصْرِ. لَيْسَ لَكِ عَقَاقِيرُ رِفَادَةٍ.قَدْ نَسِيَكِ كُلُّ مُحِبِّيكِ. إِيَّاكِ لَمْ يَطْلُبُوا لأَنِّي ضَرَبْتُكِ ضَرْبَةَ عَدُوٍّ تَأْدِيبَ قَاسٍ لأَنَّ إِثْمَكِ قَدْ كَثُرَ وَخَطَايَاكِ تَعَاظَمَتْ.مَا بَالُكِ تَصْرُخِينَ بِسَبَبِ كَسْرِكِ؟ جُرْحُكِ عَدِيمُ الْبَرْءِ لأَنَّ إِثْمَكِ قَدْ كَثُرَ وَخَطَايَاكِ تَعَاظَمَتْ قَدْ صَنَعْتُ هَذِهِ بِكِ.لِذَلِكَ يُؤْكَلُ كُلُّ آكِلِيكِ وَيَذْهَبُ كُلُّ أَعْدَائِكِ قَاطِبَةً إِلَى السَّبْيِ وَيَكُونُ كُلُّ سَالِبِيكِ سَلْباً وَأَدْفَعُ كُلَّ نَاهِبِيكِ لِلنَّهْبِ.لأَنِّي أَرْفُدُكِ وَأَشْفِيكِ مِنْ جُرُوحِكِ يَقُولُ الرَّبُّ. لأَنَّهُمْ قَدْ دَعُوكِ مَنْفِيَّةَ صِهْيَوْنَ الَّتِي لاَ سَائِلَ عَنْهَا.]هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ: [هَئَنَذَا أَرُدُّ سَبْيَ خِيَامِ يَعْقُوبَ وَأَرْحَمُ مَسَاكِنَهُ وَتُبْنَى الْمَدِينَةُ عَلَى تَلِّهَا وَالْقَصْرُ يُسْكَنُ عَلَى عَادَتِهِ.وَيَخْرُجُ مِنْهُمُ الْحَمْدُ وَصَوْتُ اللاَّعِبِينَ وَأُكَثِّرُهُمْ وَلاَ يَقِلُّونَ وَأُعَظِّمُهُمْ وَلاَ يَصْغُرُونَ.وَيَكُونُ بَنُوهُمْ كَمَا فِي الْقَدِيمِ وَجَمَاعَتُهُمْ تَثْبُتُ أَمَامِي وَأُعَاقِبُ كُلَّ مُضَايِقِيهِمْ.وَيَكُونُ حَاكِمُهُمْ مِنْهُمْ وَيَخْرُجُ وَالِيهِمْ مِنْ وَسَطِهِمْ وَأُقَرِّبُهُ فَيَدْنُو إِلَيَّ لأَنَّهُ مَنْ هُوَ هَذَا الَّذِي أَرْهَنَ قَلْبَهُ لِيَدْنُوَ إِلَيَّ يَقُولُ الرَّبُّ؟وَتَكُونُونَ لِي شَعْباً وَأَنَا أَكُونُ لَكُمْ إِلَهاً].(أر 30: 11 – 22)

 

–          الله يجلب عليهم الأمة القاسية بابل لكي يفيقوا ويرجعوا اليه

اِسْمَعِي أَيَّتُهَا الأَرْضُ: هَئَنَذَا جَالِبٌ شَرّاً عَلَى هَذَا الشَّعْبِ ثَمَرَ أَفْكَارِهِمْ لأَنَّهُمْ لَمْ يَصْغُوا لِكَلاَمِي وَشَرِيعَتِي رَفَضُوهَا.

لأَنَّهُ هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ: [هَئَنَذَا رَامٍ مِنْ مِقْلاَعٍ سُكَّانَ الأَرْضِ هَذِهِ الْمَرَّةَ وَأُضَيِّقُ عَلَيْهِمْ لِكَيْ يَشْعُرُوا].(ار  10 :  18)

 

–          الله لا يسمع طلبات رفع التأديب دون توبة

لِذَلِكَ هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ: هَئَنَذَا جَالِبٌ عَلَيْهِمْ شَرّاً لاَ يَسْتَطِيعُونَ أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهُ وَيَصْرُخُونَ إِلَيَّ فَلاَ أَسْمَعُ لَهُمْ. (أر 11: 11)

 

–          أرميا النبي يقف أمام الله يصلي عن الشعب ويطلب العفو وعبور الوقت الصعب، الرب يصحح صلاة أرمياء النبي ويطلب منه الا يصلي لعبور الوقت، بل لتوبة الشعب، فتلك هي الصلاة الصحيحة، وأما صلوات رفع التأديب دون توبة مرفوضة

وَأَنْتَ فَلاَ تُصَلِّ لأَجْلِ هَذَا الشَّعْبِ وَلاَ تَرْفَعْ لأَجْلِهِمْ دُعَاءً وَلاَ صَلاَةً وَلاَ تُلِحَّ عَلَيَّ لأَنِّي لاَ أَسْمَعُك.(أر 7: 16)

 

وهكذا تكتمل الرؤيا
الله لا ينشغل بالوضع الخارجي كثيرا، هو يريد أن يرد الحياة الحقيقية لقلب أولاده
طلب الخير والبركة والسلام الخارجي هو طلب تصحيحة هو حلول المسيح الداخلي، فلا شئ يعطي ذلك إلا حول المسيح
حلول المسيح يكون بطلبه بكل القلب وبتوبة عن الحياة بدونه
أحيانا، قساوة القلوب تجعل مدخل الله لأجل حلول المسيح هو التأديب
صلواتنا لرفع التأديب دون وعي، ولأجل الراحة فقط ، هي صلوات مرفوضة  ونشكر الله لذلك، فلو إستٌجيبت لبقينا كما نحن، وتحتاج تصحيح وتعامل من الله
الله لكي يرفع التأديب، البديل هو طلب حلول المسيح، والرب في محبته حين نغفل عن تلك الحقيقية، يجيزنا في التأديب حتي نقر ونعترف بخطيتنا، وحتمية حلول المسيح، وساعتها نطلبه بكل القلب

وبروح العهد الجديد، أعلن المسيح أن المعجزة التي يعطيها والطلبة التي يجب أن تكون علي قلوبنا، هي معجزة يونان النبي، أي الموت والقيامة مع المسيح وفيه.

حِينَئِذٍ قَالَ قَوْمٌ مِنَ الْكَتَبَةِ وَالْفَرِّيسِيِّينَ: «يَا مُعَلِّمُ نُرِيدُ أَنْ نَرَى مِنْكَ آيَةً».فَقَالَ لَهُمْ: «جِيلٌ شِرِّيرٌ وَفَاسِقٌ يَطْلُبُ آيَةً وَلاَ تُعْطَى لَهُ آيَةٌ إِلاَّ آيَةَ يُونَانَ النَّبِيِّ.لأَنَّهُ كَمَا كَانَ يُونَانُ فِي بَطْنِ الْحُوتِ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ وَثَلاَثَ لَيَالٍ هَكَذَا يَكُونُ ابْنُ الإِنْسَانِ فِي قَلْبِ الأَرْضِ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ وَثَلاَثَ لَيَالٍ.(مت 12: 39-40)

فيا شعب الرب
إفهموا الكتب كما فهمها دنيال النبي
فالله ينظر من السماء ليري هل من فاهم طالب الرب!
وإرفعوا عيونهم للعلاء، وإختبراو طلباتكم  وإمتحنوها بالروح
إقبلوا تأديب الرب لأنه يحبنا
إقبلوا الصليب ولا تهربوا منه…ففيه صلب موتنا، وقيامتنا كلنا

Romany Joseph
1st January 2012
Advertisements

About RomanyJoseph

قليلون من يبحثون عن الحق، وقلة منهم جادة وأمينة، وهم فقط من يعبرون صدمة خداع ما لُقن لهم وحفظوه...لينطلقوا في النمو في معرفة الحق... إنها رحلة إكتشاف للموت وعبور للقيامة
This entry was posted in الكنيسة ومصر and tagged , . Bookmark the permalink.

2 Responses to صلوات 2012 وطلبات الخير والسلام

  1. Amir Anwar says:

    Amen ya rab tawebny faAtoob, miss u on FB ya Romany, erga3 ba2a me7tageenak sada2ny:) kol sana wenta tayeb 🙂

    • RomanyJoseph says:

      أمين يا أمير أمين
      ربنا شغال حلو وانا مصدق إن الأمور بتكبر وتتغير فينا وحوالينا
      أوعدك هافتح القيس بوك اول اما ينفع افتحه 🙂
      إفتكرني في الصلاة أهم حاجة

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s