في التَجَسُد | 3 | هَيَّأْتَ لِي جَسَداً

body_of_christ2

لِذَلِكَ عِنْدَ دُخُولِهِ إِلَى الْعَالَمِ يَقُولُ: «ذَبِيحَةً وَقُرْبَاناً لَمْ تُرِدْ، وَلَكِنْ هَيَّأْتَ لِي جَسَداً. بِمُحْرَقَاتٍ وَذَبَائِحَ لِلْخَطِيَّةِ لَمْ تُسَرَّ. ثُمَّ قُلْتُ:هَئَنَذَا أَجِيءُ. فِي دَرْجِ الْكِتَابِ مَكْتُوبٌ عَنِّي، لأَفْعَلَ مَشِيئَتَكَ يَا أَللهُ». (عب 10: 5 – 7)

هيأت لي جسداً… وكان الجسد جسدك…
خلقت بشريتنا الجديدة في نفسك… وأعطيتها لنا…
دَخلت عالمنا الساقط … وبنيت ملكوتك الأبدي…
صرت رأس البشرية الجديدة… وأبطلت سطوة البشرية القديمة…

كان إنساننا سر الشقاء… شقائنا…
وكان إنسانك الجديد سر الخلاص… خلاصنا…
صرنا ساكنين فيك… بعد أن كنا تائهين بلا مسكن…
وأصبحنا أعضاء جسمك… من لحمك ومن عظمك…
أختفت نفوسنا التي تؤرقنا… وظهرت أنت وحدك…

لم ترد منا ذبيحة… بل أعطيتنا نفسك ذبيحة…
فنحن لا نملك إلا مشوه وناقص وفاسد… فكيف نعطيك؟
أنت أعطيتنا كيانك وكل نفسك… قلبك ونورك وحياتك…
بك لنا دخول للآب… بذبيحة نفسك… والحياة التي في دمك…
بك نجتذب نفوس… لتغرسهم أنت في نفسك كما غرستنا…
بك نحيا… ونتحرك… ونُوجَد…

فمجداً لك يا من أنت سر وجودنا وحياتنا وخلاصنا…

 

Romany Joseph
7th January 2013

Advertisements

About RomanyJoseph

قليلون من يبحثون عن الحق، وقلة منهم جادة وأمينة، وهم فقط من يعبرون صدمة خداع ما لُقن لهم وحفظوه...لينطلقوا في النمو في معرفة الحق... إنها رحلة إكتشاف للموت وعبور للقيامة
This entry was posted in التجسد and tagged , , , , , , . Bookmark the permalink.

4 Responses to في التَجَسُد | 3 | هَيَّأْتَ لِي جَسَداً

  1. Marina Francis says:

    سررت ????!!!!!!
    ” انا لو كنت مكانك مكنتش سامحتك و لا حبيتك ” و لكنك لهذا اله لانك كامل

  2. Marina Francis says:

    وَلَكِنْ هَيَّأْتَ لِي جَسَداً…….. حينئذ قلت هانذا جئت.بدرج الكتاب مكتوب عني8 ان افعل مشيئتك يا الهي سررت.وشريعتك في وسط احشائي” مز 40″

    و بماذا سررت انت ؟؟؟؟؟؟؟؟ بان هيأ لك جسدا ؟؟؟؟؟؟
    و بماذا سررت بان تترك المجد غريب انت يا ابن الله
    تسر بالاخلاء و ليس مجرد طاعة ؟؟؟
    ستظل انت هو الوحيد الذي اثبت ان الاله هو شخص سامى جدا و محب جدا و مختلف جدا و كل الالهة الاخري شياطين
    كلها تطلب من البشر و انت تترك لاجلهم كل شىء بسرور
    ليس فقط طاعة كاملة للاب و لكن طاعة بسرور

    يارب …. انا لو كنت مكانك مكنتش سامحتك و لا حبيتك ” و لكنك لهذا اله لانك كامل
    (اقتباس عن ضابط روسي فور غلمه بتدبير الخلاص )

  3. كلامك حلو يا حبيب أخوك
    الإخلاء اصبح نشيد الكنيسة …. حاجة لما بزيد من التأمل فيها دماغي بتلف و و ابقى عايز اصرخ بالتسبيح لحد ما نفسي يتقطع

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s