نشرة أخبار الكنيسة الأولي من وحي واقعنا القبطي المعاصر – السياسة والمتكأ الأول

the_christian_martyrs_last_prayer_by_leon_gerome

نناقش كثيراً… ونجادل أكثر… ما الذي يجب أن نفعله في الظروف الحالية الدقيقة التي نمر بها كأقباط في مصر..
وكثيراً ما نحاول أن نفعل ما تمليه علينا ذواتنا وأفكارنا العادية… ونحاول أن نجعل المسيحية تناسب هوانا…
فنلوي آيات الكتاب المقدس.. ونقوم بأقتطاع آيات من الكتاب المقدس ونصيغها لتناسب افكارنا..
ونقوم بقص مواقف من حياة رجال الله بل والمسيح بمعزل عن حياتهم…
فحياة بولس تختزل لموقف واحد وهو رفع دعواه لقيصر…
وحياة المسيح تختصر في كلمة واحدة انه قال لماذا تضربني…
وندخل في نقاشات وجدالات وسفسطة لا تنتهي.. .
لنصل لقناعات ونقوم بتصرفات بشرية تثبت فشلها يومياً…
فهل حقًا عاش رجال الله هكذا؟ وهل هذه هي المسيحة؟
فلنتخيل الكنيسة الأولي تسلك كما نحن…
بكلمات ساخرة مريرة… نتخيل ما يمكن أن تكون حياتهم..

–        في مؤتمر صحفي نقلته جميع وسائل الإعلام: الكنيسة تستنكر سجن بطرس الرسول: وحركة “شباب الكنيسة الأولي” تتضامن مع حركة “إئتلاف شباب الجلجثة” للتظاهر أمام السجن وتطالب بإفراجه، ولفيف من المسيحيين الأوائل يتطوع للدفاع عنه.

فَكَانَ بُطْرُسُ مَحْرُوساً فِي السِّجْنِ وَأَمَّا الْكَنِيسَةُ فَكَانَتْ تَصِيرُ مِنْهَا صَلاَةٌ بِلَجَاجَةٍ إِلَى اللهِ مِنْ أَجْلِهِ. وَلَمَّا كَانَ هِيرُودُسُ مُزْمِعاً أَنْ يُقَدِّمَهُ كَانَ بُطْرُسُ فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ نَائِماً بَيْنَ عَسْكَرِيَّيْنِ مَرْبُوطاً بِسِلْسِلَتَيْنِ وَكَانَ قُدَّامَ الْبَابِ حُرَّاسٌ يَحْرُسُونَ السِّجْنَ. وَإِذَا مَلاَكُ الرَّبِّ أَقْبَلَ وَنُورٌ أَضَاءَ فِي الْبَيْتِ فَضَرَبَ جَنْبَ بُطْرُسَ وَأَيْقَظَهُ قَائِلاً: «قُمْ عَاجِلاً». فَسَقَطَتِ السِّلْسِلَتَانِ مِنْ يَدَيْهِ. وَقَالَ لَهُ الْمَلاَكُ: «تَمَنْطَقْ وَالْبَسْ نَعْلَيْكَ». فَفَعَلَ هَكَذَا. فَقَالَ لَهُ: «الْبَسْ رِدَاءَكَ وَاتْبَعْنِي». فَخَرَجَ يَتْبَعُهُ – وَكَانَ لاَ يَعْلَمُ أَنَّ الَّذِي جَرَى بِوَاسِطَةِ الْمَلاَكِ هُوَ حَقِيقِيٌّ بَلْ يَظُنُّ أَنَّهُ يَنْظُرُ رُؤْيَا. فَجَازَا الْمَحْرَسَ الأَوَّلَ وَالثَّانِيَ وَأَتَيَا إِلَى بَابِ الْحَدِيدِ الَّذِي يُؤَدِّي إِلَى الْمَدِينَةِ فَانْفَتَحَ لَهُمَا مِنْ ذَاتِهِ فَخَرَجَا وَتَقَدَّمَا زُقَاقاً وَاحِداً وَلِلْوَقْتِ فَارَقَهُ الْمَلاَكُ. فَقَالَ بُطْرُسُ وَهُوَ قَدْ رَجَعَ إِلَى نَفْسِهِ: «الآنَ عَلِمْتُ يَقِيناً أَنَّ الرَّبَّ أَرْسَلَ مَلاَكَهُ وَأَنْقَذَنِي مِنْ يَدِ هِيرُودُسَ وَمِنْ كُلِّ انْتِظَارِ شَعْبِ الْيَهُودِ» (اع 12: 5)

+++

–        بعد احداث شغب أفسس: بولس يعلن كامل احترامه للألهة أرطاميس ويطالب شعب أفسس الكريم العظيم  بالإفراج عن “ غايوس وارسترخس المكدونيين” ويصف أن ما حدث سؤ تفاهم وخطأ من الطرفين.

لقد قررت أن أشهر بالشيوعية “ولو إني احب الشيوعين” فلم أجد انه من الصواب أن ابشر بالإنجيل دون أن ابصر الناس بحقيقة الشيوعية، يقول لي البعض: بشر بالإنجيل فقط “وهذا يذكرني أن البوليس السري الشيوعي قال لي أن أبشر بالمسيح ولكن دون أن أشير إلي الشيوعية” فهل يصح هذا؟، إن هؤلاء الذين يقولون بالكرازة “بالإنجيل فقط” – أليسو مسوقين بنفس الروح الذي يسود البوليس السري الشيوعي، إني لا أعرف ما هو “الإنجيل فقط”: هل كانت كرازة يوحنا المعمدان مقتصرة علي اقتراب ملكوت السموات؟ الم يقل فقط “توبوا لأنه قد اقترب ملكوت السموات” بل قال ايضا “أنت شرير يا هيرودس” لقد قطعت رأسه لأنه لم يقصر كرازته علي التعليم المعنوي فقط،إن الرب يسوع لم يلقي عظته علي الجبل فقط، ولكنه القي علي قادة الكنيسة العلميين “موعظة سلبية” ويل لكم ايها الكتبة والفريسيون المراؤون اولاد الافاعي، ولأجل هذه الكرازة الجامعية قد صلب، وإلا ما كان الفريسيون قد اضطربوا بسبب موعظته علي الجبل.، إن الخطية لابد أن تسمي باسمها، فإن الشيوعية هي اخطر خطية في العالم، وكل كرازة بالإنجيل لا تشهر بها فهي ليست كرازة كاملة، إن الكنيسة السرية تشهر بها مخاطرة في ذلك بالحرية والحياة، لقد صممت أن اشهر بالشيوعية، ليس بطريقة هؤلاء الذين يسمون “مناهضو الشيوعية” لقد كان هتلر مناهضًا للشيوعية لكنه ظالما مستبدا، أما نحن فنبغض الخطية ولكننا نحب الخاطئ.
ريتشارد ورمبراند – العذاب الأحمر – ص 54

+++

–        بعد هدوء احداث الشغب… الكنيسة الأولي تؤكد احترامها لديانة الألهة ارطاميس، والشعب المسيحي يهتف في مظاهرة حب: ارطاميسي، مسيحيي… إيد واحدة

اَلْمَحَبَّةُ فَلْتَكُنْ بِلاَ رِيَاءٍ(رو 12: 9)
وَيْلٌ لِلْقَائِلِينَ لِلشَّرِّ خَيْراً وَلِلْخَيْرِ شَرّاً الْجَاعِلِينَ الظَّلاَمَ نُوراً وَالنُّورَ ظَلاَماً الْجَاعِلِينَ الْمُرَّ حُلْواً وَالْحُلْوَ مُرّاً.
(أش 5: 20)

 +++

–        شباب الكنيسة الأولي ينشئ حركة: اخويا الأرطاميسي عايز أقولك إني باحبك

وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ لأَنَّكُمْ تُشْبِهُونَ قُبُوراً مُبَيَّضَةً تَظْهَرُ مِنْ خَارِجٍ جَمِيلَةً وَهِيَ مِنْ دَاخِلٍ مَمْلُوءَةٌ عِظَامَ أَمْوَاتٍ وَكُلَّ نَجَاسَةٍ. (مت 23: 27)

+++

–        بعد ان أثارت تصريحاته حول وجود قديسين في بيت قيصر قلق حكومة نيرون: بولس الرسول يوضح أن رسالته فهمت بطريقة خاطئة.. فهو كان يتكلم علي الاخلاق العالية لبيت قيصر وحرصهم علي السلام واحترام الكنيسة فهم بمثابة القديسين لدينا

إن المسيح قال نسل المرأة يسحق رأي الحية… ونحن نداعب الحية ونلاطفها ونسترضيها (ريتشارد ورمبرانت –  مبشر في زمن الإضطهاد الشيوعي برومانيا من كتاب العذاب الأحمر)

 +++

–        قي حفل تكلف 20 مليون دينار: تنصيب تيموثاوس اسقف لأفسس في حضور بولس وسيلا ولفيف من كبار رجال الكنيسة الأولي وكورال نجمة أفسس يتلو المدائح لبولس المعظم باللغة العبرانية.

 وَكُلَّ أَعْمَالِهِمْ يَعْمَلُونَهَا لِكَيْ تَنْظُرَهُمُ النَّاسُ فَيُعَرِّضُونَ عَصَائِبَهُمْ وَيُعَظِّمُونَ أَهْدَابَ ثِيَابِهِمْ وَيُحِبُّونَ الْمُتَّكَأَ الأَوَّلَ فِي الْوَلاَئِمِ وَالْمَجَالِسَ الأُولَى فِي الْمَجَامِعِ وَالتَّحِيَّاتِ فِي الأَسْوَاقِ وَأَنْ يَدْعُوَهُمُ النَّاسُ: سَيِّدِي سَيِّدِي! وَأَمَّا أَنْتُمْ فَلاَ تُدْعَوْا سَيِّدِي لأَنَّ مُعَلِّمَكُمْ وَاحِدٌ الْمَسِيحُ وَأَنْتُمْ جَمِيعاً إِخْوَةٌ  (مت 23: 5 – 8)

+++

–        الإمبراطور نيرون يزور المقر البابوي في احتفال كبير… ويبحث مع بولس سبل التعاون مع الكنيسة الأولي

«بِشَرِّهِمْ يُفَرِّحُونَ الْمَلِكَ وَبِكَذِبِهِمِ الرُّؤَسَاءَ…. وَيْلٌ لَهُمْ لأَنَّهُمْ هَرَبُوا عَنِّي. تَبّاً لَهُمْ لأَنَّهُمْ أَذْنَبُوا إِلَيَّ. أَنَا أَفْدِيهِمْ وَهُمْ تَكَلَّمُوا عَلَيَّ بِكَذِبٍ. وَلاَ يَصْرُخُونَ إِلَيَّ بِقُلُوبِهِمْ حِينَمَا يُوَلْوِلُونَ عَلَى مَضَاجِعِهِمْ. يَتَجَمَّعُونَ لأَجْلِ الْقَمْحِ وَالْخَمْرِ وَيَرْتَدُّونَ عَنِّي (هو 7: 3، 13 – 14)

+++ 

–        الوالي فيلكس يلتقي مع بولس الرسول ويتناقشا معاً في المصالح المشتركة ويؤكدا حرصهما الكامل علي مصالح البلاد، والوالي فيلكس يشيد ببولس ويؤكد انه استمتع بكلامه الهادي المتزن وحكمته العالية

وَبَيْنَمَا كَانَ (أي بولس) يَتَكَلَّمُ عَنِ الْبِرِّ وَالتَّعَفُّفِ وَالدَّيْنُونَةِ الْعَتِيدَةِ أَنْ تَكُونَ ارْتَعَبَ فِيلِكْسُ وَأَجَابَ: «أَمَّا الآنَ فَاذْهَبْ وَمَتَى حَصَلْتُ عَلَى وَقْتٍ أَسْتَدْعِيكَ».  (أع 224: 25)

 +++

–        كنيسة كورنثوس ترسل مندوب للإطمئنان علي صحة بولس الرسول بعد ان إنكسرت به السفينة..

  كَيْفَ تَقْدِرُونَ أَنْ تُؤْمِنُوا وَأَنْتُمْ تَقْبَلُونَ مَجْداً بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ؟ وَالْمَجْدُ الَّذِي مِنَ الإِلَهِ الْوَاحِدِ لَسْتُمْ تَطْلُبُونَهُ؟ (يو  5 :  44)

+++

 –        بولس الرسول يذهب في رحلة علاجية لمقدونيا لعلاج عينيه والكنيسة تصلي له للشفاء

وَكَانَ إِلَيَّ كَلاَمُ الرَّبِّ: يَا ابْنَ آدَمَ تَنَبَّأْ عَلَى رُعَاةِ إِسْرَائِيلَ, وَقُلْ لَهُمْ هَكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ لِلرُّعَاةِ: وَيْلٌ لِرُعَاةِ إِسْرَائِيلَ الَّذِينَ كَانُوا يَرْعُونَ أَنْفُسَهُمْ. أَلاَ يَرْعَى الرُّعَاةُ الْغَنَمَ؟ تَأْكُلُونَ الشَّحْمَ وَتَلْبِسُونَ الصُّوفَ وَتَذْبَحُونَ السَّمِينَ وَلاَ تَرْعُونَ الْغَنَمَ. الْمَرِيضُ لَمْ تُقَوُّوهُ, وَالْمَجْرُوحُ لَمْ تَعْصِبُوهُ, وَالْمَكْسُورُ لَمْ تَجْبُرُوهُ, وَالْمَطْرُودُ لَمْ تَسْتَرِدُّوهُ, وَالضَّالُّ لَمْ تَطْلُبُوهُ, بَلْ بِشِدَّةٍ وَبِعُنْفٍ تَسَلَّطْتُمْ عَلَيْهِمْ. فَتَشَتَّتَتْ بِلاَ رَاعٍ وَصَارَتْ مَأْكَلاً لِجَمِيعِ وُحُوشِ الْحَقْلِ, وَتَشَتَّتَتْ. ضَلَّتْ غَنَمِي فِي كُلِّ الْجِبَالِ وَعَلَى كُلِّ تَلٍّ عَالٍ وَعَلَى كُلِّ وَجْهِ الأَرْضِ. تَشَتَّتَتْ غَنَمِي وَلَمْ يَكُنْ مَنْ يَسْأَلُ أَوْ يُفَتِّشُ. (حز 34: 1 – 6)

+++

–        التهنئة بعودة بولس من رحلته العلاجية تملاْ الصحف والمجلات الرومانية.. والرسول يٌصَرِح شاكراً: اخذتم من أموال الفقراء لتهنئوني ..هذه محبة كبيرة اقدرها.

احْذَرُوا مِنَ الْكَتَبَةِ الَّذِينَ يَرْغَبُونَ الْمَشْيَ بِالطَّيَالِسَةِ وَيُحِبُّونَ التَّحِيَّاتِ فِي الأَسْوَاقِ وَالْمَجَالِسَ الأُولَى فِي الْمَجَامِعِ وَالْمُتَّكَآتِ الأُولَى فِي الْوَلاَئِمِ.  (لو 20: 46)

+++

 تقرير في مجلة “روما اليوم” : المسيحية في تناقص شديد.. والذين تركونها يُصَرِحون: ليس عندهم شيء جديد لكي ننضم لهم أو نبقي فيها.. إنهم  عاديين مثل كل الناس!!

لأَنَّ اسْمَ اللهِ يُجَدَّفُ عَلَيْهِ بِسَبَبِكُمْ بَيْنَ الأُمَمِ كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ. (رو 2: 24)

وَدَائِماً كُلَّ يَوْمٍ اسْمِي يُهَانُ. (أش 52: 5)

Romany Joseph
23rd May 2013

Advertisements

About RomanyJoseph

قليلون من يبحثون عن الحق، وقلة منهم جادة وأمينة، وهم فقط من يعبرون صدمة خداع ما لُقن لهم وحفظوه...لينطلقوا في النمو في معرفة الحق... إنها رحلة إكتشاف للموت وعبور للقيامة
This entry was posted in نشرة أخبار الكنيسة الأولي من وحي واقعنا القبطي المعاصر, أدب ساخر and tagged , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s