وصفة سحرية: كيف تصبح خادم ناجح ومقبول من الناس

08393_show_landscape_large_01

الوصفة السحرية: إذا أردت ان تكون خادم ناجح ذو شعبية وشهرة في مجتمعك الكنسي .. افعل التالي:

1 –  اهم سر للناجح هنا هو راحة الناس: فالزبون دائما علي حق.. الحق مصدره الزبون.. ريح الناس.. أكيد هايقدروك.

2 – قول اللي الناس عايزة تسمعه بشكل روحي (وعود – بركات – كلام معزي – كلام أهبل – آيات مقطوعة أو ما اتقالتش للناس دي ولا في الظروف دي)، سمي الكلام الناعم دا “نعمة”.. مع الوقت الناس هاتقول عليك المتكلم بالنعمة.. والنعمة هايحصل.

3 – حذاري تقول للناس علي اخطائنا، احنا مش بنحب دا خالص، ونتجنن من اللي يشاور علي مشاكلنا، شوف كدة واتعلم، المسيح والأنبياء والقديسيين اتقتلوا واتبهدلوا ليه؟ علشان كانوا بيعملوا معجزات مثلا؟ لا طبعًا.. علشان قالوا حقيقة مشاكل اللي قدامهم.. اتعلم من اخطائهم وما تعملش زيهم، ليه تتصلب في الآخر.. ليه تتقتل وتموت، ليه تترجم زي استفانوس؟ ليه تجيب لنفسك اضطهاد وقرف؟ ليه تقول حاجة تخليهم يثوروا؟

حلوة يعني الموتة بتاعتهم؟ طبعا كانوا غلطانين؟
اسكت عن الحق.. يحبك الناس الكتير اللي مش عايزة الحقيقة.. دي حال وحقيقة الأغلبية.

 4 – المسيح الحقيقي بيقبلنا ببلاوينا وينزل للطين اللي احنا فيه علشان ينتشلنا منه ويغيرنا، لانه عارف إن خطيتنا بتدمرنا، ما تتكلمش عن دا لأنه رخم، حاول تخلق المسيح التفصيل اللي الناس بتدور عليه.. المسيح الكيوط، اللي ماشي يوزع بوس واحضان، اللي يقبلنا ببلاوينا وينزل يتمرمغ معانا في الوحل بتاعنا عادي، المسيح البحبوح.. المسيح المايع.. المسيح اللي بيغني اغنية يسرا: حب.. خلي الناس تحب

مع الوقت الناس هاتقول الشخص دا عنده المسيح اللي بندور عليه.. سهلة جداً اهي!

5 – امسح أحذية الكبار (طبعًا سميها غسيل أرجل)، وذل واستعبد ليك الصغار (سميها أبوة وتقويم طبعًا).. الكبار يقدروك.. والصغيرين يؤلهوك، وكدة تبقي متشال من الجنبين يا معلم، لو وقعت في واحد.. التاني يشيلك.

كن ذلك الشخص ال “very soft” ناعم مع القيادات وخانع لهم في كل شيء حتى لو غلط (طبعا هاتسمع دا خضوع).. حتى تنال إستحسانهم وثقتهم.

6 – شوف اعداء الكنيسة اللي تنتمي ليها واشتم والعن فيهم ليل نهار (مطرودين – طائفة مخالفة – معترضين) ودائما اذكرهم بالسوء لو جت فرصة، وصدقني حتى لو مجتش.. هايقولوا عليك حامي ايمان وبطل الأبطال.

7 – حاول تلفت نظر القيادات والكبار ليك.. يستحسن الإشادة الدائمة عنهم في المجالس (لان دا هايوصلهم ويرضوا عنك)، صدقني، بوست نفاق صغير علي الفيس بوك، ممكن يخليك تبان، صورة مع راعي مشهور تحمل احلي شغل.. مع الوقت هاتتعرف وتنور.

8 – أي اعتراض موضوعي يجي عليك أو علي القيادات أو علي كنيستك..ارزع الآية بتاعة “لا تدينوا” ولبس اللي قدامك تهمة علي طول، أو غلوش علي اللي قدامك بكلام ضبابي هلامي يشككه في كل كيانه (مش بتصلي كويس – روح ربنا مش مرتاح فيك – راجع نفسك – صليت كويس – متأكد ان دا من ربنا ).

9 – خلي بالك.. هايتعملك امتحانات لاختبار ولائك.. يعني اسئلة مدسوسة كدة عن رأيك في المخالفين والمارقين والمطرودين والطوائف الأخرى.. مهم جدا أنك تجاوب بثبات وتعلن فسادهم وضلالهم.

10 – إياك ضميرك ينقح عليك او الروح القدس يبكتك لأجل سلوكك.. الطريق دا أخطر شيء فيه هو إنك تعطي فرصة لروح الله يبكتك.. خدر نفسك.. كمل المسيرة.. عيش حياتك.. كُل عيش وسيب غيرك يأكل عيش.

———————

الوصفة الكتابية: لتبعية المسيح في كنيسته الواحدة اي الجسد الواحد.. إحيا التالي:

1 – أهم سر لتلك التبعية هي تكون صريح مع نفسك.. دي الحاجة اللي ناس كتير اوي بتهرب منها، ساعتها هاتعرف تسلك في الحق وتعلنه مهما كان الثمن.. الحق مصدره شخص يسوع المسيح .

2 – قول اللي ربنا عايز يقوله في وقته.. هو دا تعريف النعمة.. مع الوقت.. هيتقال عليك غير روحي من الناس المزيفين.. دي صعبة جداً.. علشان كدة اسمه الطريق الضيق.

3 – عيش المسيح الحقيقي اللي الأمناء بيدوروا عليه.. مع الوقت.. الباحثين عن الرب سيقبلوك وهم قليلين.. والمزيفين هايرفضوك وهم كثيرين.

4 – كن مثل المسيح وأطلب حياته.. كن مترفقا بالضعفاء المساكين.. صارما بالمزيفين والمتلاعبين.. لأجل خير الاثنين.. الضعفاء سيحبوك.. والمزيفين هايكرهوك.

5 – اعرف إن اعداء الإنسان ليسوا خارجه..بل داخله.. نفسه واهل بيته.. اهتم دوما بإخراج الخشبة اللي في عينك وعين كنيستك وطائفتك لان دي مسؤوليتك الأولي.. خلي بالك الناس تعشق القاء المشكلة خارجا على السياسات والطوائف المختلفة فهايكرهوك جدا.

6 – كن صارم وواضح مع القيادات إن أخطائوا.. فالقائد الحقيقي يبحث عن الحق لا عن الملاطفة والتملق.. هكذا كان تلاميذ المسيح وهكذا قبل بطرس الرسول (المعتبر أحد الأعمدة) التوبيخ العلني من بولس (المعتبر أحدث منه في الإيمان).

7 – ابحث عن المجهولين والمحتقرين لا نجوم الصفوف الأولي.. فأهم مبدأ عند المسيح هو ان أخرون يكونوا أولين.

8 – أقبل النقض الموضوعي.. فهناك فرق بين الإدانة والتمييز، وأعلم ان ما من الله هو تمييز واضح لنقاط واضحة (كلامه للسبع كنائس في سفر الرؤيا) وليس كلام ضبابي عائم، فإلهنا دوما يقول “أذكر من أين سقط وتب

9 – خلي بالك.. هايتعملك إمتحانات في الحياة.. وستصطدم حتماً بالقيادات والخدام المزيفين.. أو بأن تقول الحق الذي لا يريد الناس سماعه وبلا تجميل.. مهم جدا إنك تتمسك بالحق.

10 – أعرف أن ذلك الطريق كرب وضيق.. سينتهي بالرفض والطرد من الأماكن المزيفة.. والبغضة من المزيفين والقيادات الفاسدة.. والسمعة السيئة.. والأذي ولو لدرجة الصلب.. لكنك ستكون شخص حر وحقيقي من الداخل، ستفعل مشيئة أبيك وستكون غصن مثمر بأولاد حقيقيين يشبعوا قلبك وقلب المسيح.. ستكون مثل المسيح…. فالمسيح كان عثرة للغير أنقياء وكذلك من يتبعوه.. موت كل يوم.. عيش مسيحك.. ونبه غيرك أنه في موت وليه في المسيح حياة.

Romany Joseph
16th August 2014

Advertisements

About RomanyJoseph

قليلون من يبحثون عن الحق، وقلة منهم جادة وأمينة، وهم فقط من يعبرون صدمة خداع ما لُقن لهم وحفظوه...لينطلقوا في النمو في معرفة الحق... إنها رحلة إكتشاف للموت وعبور للقيامة
This entry was posted in وصفات سحرية and tagged , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s