الحق والهروب منه – الجزء الأول

391723_10151244331009529_1850991_n

يقبل أغلب الناس سماع أي شيء
إلا الحقيقة
لأنها تزعجهم.. وهم يحبون الهدوء المزيف
لأنها توقظهم من رقادهم.. وهم يعشقون النوم
لأنها تكشفهم.. وهم لا يفعلون شيء إلا وضع مساحيق التجميل على القبح
بل من كثرة الزيف.. وعشق خداع النفس
يقبلون منك أن تقول الحقيقة… لكن دون أن تطلق عليها لقب الحقيقة!!!!
لأن ذلك يزعجهم بشدة.. يقلقل حياتهم ويجعلهم في مواجهة مع الحق الذي قلته
ولأن المواجهة خاسرة فالحق قوي ولا يقوى عليه أي أمر.. وهم يعلمون ذلك جيدًا
تجدهم يتركون الحق الذي قلته.. وهو موضع الفحص
ويحاكموك أنك ادعيت أن ما تقوله هو حق… فذلك ما أزعجهم
سمي ما تقول وجهة نظرك فنهز رؤوسنا ونتركك
سمي ما تقول إنه ما يناسبك أنت، كي نسكت ولا نتكلم معك ولا نحاربك
سمي ما تقول إنه ربما يكون صحيح، وربما يكون خطأ
فنهدأ لأنك رحمتنا من انزعاج المواجهة مع ما ننكر ونهرب منه
لكن.. أن تدعي أن ما تقوله حقيقة… ذلك مميت جدًا وفاضح لنا جدًا
لذا سنترك ما تقول.. ونتهمك أنك متكبر ومغرور ومتعالي بل ومغيَّب
لأنك قلت إنك تقول الحق
إنهم نجسون.. هذا ادق لفظ يذكر.. بل وانه ضعيف في وصف ما يفعلوه
إنهم كتلة نجاسة وقذارة مدنسة… متحركة وواعية ومتصالحة مع شرورها تصالح تام
وعلى أهبة الاستعداد لذبح كل من ولو يلمح لحقيقتها
دعني أعطيك دليل دامغ حتى لا تقول عنى أنى أبالغ أو أظلم
حين يمرضون ويذهبون للطبيب.. يذهبون لطبيب بارع ليقول تشخيص صحيح
لأنهم وقتها يريدون معرفة “حقيقة” مرضهم
فهم حين يكون “الحق” ذو منفعة وفي صالحهم.. يبحثون ويفتشون ويفرحون به
بل إنهم ينتقدون الطبيب لو قال لهم أن ما أقوله هو “وجهة نظري” في حالتك
ويقولون إن هذا تهريج.. أنت طبيب! نريد أن نسمع منك “حق مطلق” في حالتنا
خذ وقتك في الفحص.. ولكن في النهاية إما أن تشخص المرض بدقة.. أو تقول لا أعرف فنذهب لغيرك ليخبرنا بالـ “حقيقة”
إنهم يعرفون “طبيعة” “الحق” وفي حالة وعي تام بكينونته وحتمية حسمه.. فقط حين يكون موافقًا لرغباتهم ومتماشيًا مع ما يريدون
إما حين يريدون أن يسلكوا على هواهم ويجدوا الحق ضدهم!!
تجد كلمة “الحقيقة”.. و”الحق”.. هي أكثر كلمة كريهة في الوجود لهم.. وأكتر كلمة يحاربوها وتثير جنونهم
ويترجون الانفلات من قوة الحق.. بأي ثمن
ويصل الموضوع للكراهية.. والكذب والخداع والتلون.. لأجل الانفلات من الحق
ويصل للقتل إن بقيت مصممًا علي الحق
لذلك تم صلب المسيح بعد ست محاولات قتل.. ونجحت السابعة
وكذلك الحال لكل من يتبعه ويقول الحق الذي يحرر من يريد الحق.. ويكشف المزيف محب البطل والكذب
إما يخرس.. أو نقتله.. نقتل الحق
وكل صوت حق
الحق الذي هو اسم من أسماء الله نفسه
وما الجحيم ألا ان تقف عاري والحق بعيدا عنك تمامًا.. وتتوج حياتك بأن تكون منفصل عن الحق ولا تطوله أبدا… في وقت لا رجعة فيه
وتتعذب عذاب أبدي من كذبك الذي تعرى وانفضح، ورفضك للحق
الحق الذي لاطفك وترجاك وتوسل اليك وطاردك وانتهرك ووبخك كل أيام حياتك وأنت رفضته بوعي
لقد رفضت الحق.. فضللت الطريق.. فأصبحت بلا حياة
أنت من اختار.. وأنت من فعل بنفسه هذا
وطوبى.. لتابعي الحق والخاضعين له مهما كان مؤلمًا
فحين يقبلون الحق.. يعرفون الطريق ويجدون الحياة الحقة ويسقط عنهم كل موت

Romany Joseph
29th October 2016

Advertisements

About RomanyJoseph

قليلون من يبحثون عن الحق، وقلة منهم جادة وأمينة، وهم فقط من يعبرون صدمة خداع ما لُقن لهم وحفظوه...لينطلقوا في النمو في معرفة الحق... إنها رحلة إكتشاف للموت وعبور للقيامة
This entry was posted in تميز الأمور المتخالفة and tagged , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s